كتاب ايضاحات عن المسائل السياسية التي جرت تدقيقها بديوان الحرب العرفي المتشكل بعاليه 1915م

26-03-2020    1736 مشاهدة

نشرها: جمال باشا السفاح قائد الجيش الرابع

في منتصف الحرب العالمية الأولى وبعد خسارة القائد العثماني جمال باشا لمعركته مع الإنكليز في السويس مما سبب غضباً عارماً لديه.

في لحظات فشله وغضبه هذه تم العثور على مراسلات ما بين شخصيات سورية ولبنانية مع القنصل الفرنسي في بيروت فيما يبدو أنه تسريب متعمد لاثارة غضب جمال باشا.

كانت ردة فعل جمال باشا المتسلط العنيف متوقعة فأحال من راسلوا القنصل الفرنسي للمحاكم العرفية باعتبارهم خونة وجواسيس. وكان الحكم بالإعدام عليهم أمراً محتما بالعودة لردود الفعل المتوقعة من جمال باشا.

كان الفخ قد أحكمته المخابرات الانكليزية والفرنسية ببراعة، وكان ضحيته مجموعة من الشخصيات المثقفة النخبوية السورية واللبنانية التي تلقت الوعود بدعم استقلال بلادها عن الدولة العثمانية.

للاسف وثقت هذه الشخصيات ذات الأهداف النبيلة بالقنصل الفرنسي وراسلته برسائل يفترض أن تبقى سرية ومحمية داخل القنصلية.

كان الرأي العام في سوريا على الرغم من الاضطهاد العثماني الطويل متعاطفا مع الجيش العثماني ورافضا للدخول الانكليزي او الفرنسي للبلاد.

كان الحل لدى دوائر المخابرات البريطانية هو اجزال الوعود للشريف حسين في الحجاز بزعم دعم قيام مملكة عربية واحدة تمتد من سوريا لبلاد الحجاز وعلى اعتبار أن اهالي سوريا يفضلون حاكما عربيا مسلما على الحاكم العثماني أو الإنكليزي، فقد بلع الجميع الطعم.

قررت محكمة عاليه اعدام هؤلاء النخبة بتهم الخيانة والتجسس، وكان لما لهم من شعبية عريضة تأثير كبير على تأليب الرأي العام ضد العثمانيين وقلب المفاهيم التقليدية لدى السكان.

بل يقال ان الفرنسيين وعدوا جمال باشا ذاته بتنصيبه ملكاً على سوريا بعد اعلان استقلالها عن الدولة العثمانية.

لعب البريطانيون ببراعة واستطاعوا توريط جمال باشا بإعدام هؤلاء الشهداء، كما استغلوا الشريف حسين وابنه فيصل فخلعوه عن ملك سوريا، ودخل الإنتداب الفرنسي لسوريا ولبنان والانتداب البريطاني لفلسطين في نهاية الأمر.

لدراسة ومعرفة مجريات المحكمة العرفية التي جرت بعاليه، والوثائق التي تم ضبطها في القنصلية الفرنسية ببيروت، والتي أدت لإصدار الحكم بالإعدام الذي كان بداية نهاية الدولة العثمانية في بلاد الشام.

من المهم تمحيص ما جرى خلال المحاكمة وهو ما لم يفعله معظم من درس قضية شهداء السادس من أيار، واكتفوا بالإشارة إلى طغيان جمال باشا السفاح.

خاصة أن الكتاب فيه صورة عن الوثائق المضبوطة مما أرفقنا بعضها أدناه مع خلاصاات موجزة عن مضمون الاحكام بحق كل من الشهداء.

كما أن هذه المحاكمات لم تشمل أي شخصية من حلب ولم يكن مطروحا إعدام أي حلبي في السادس من آيار على خلاف الرواية التي تقول أن جمال باشا غير رأيه في إعدام بعض الحلبيين بتأثير من السيدة الحلبية المرحومة علية حمصي.

من الجدير بالاهتمام أن عيد الشهداء في يوم السادس من أيار قد تم تعيينه من المفوض السامي الفرنسي في سوريا ولبنان في عام 1923م.

رحم الله شهدائنا الذين بذلوا وما يزالوا يبذلون الغالي والرخيص فداء لتراب الوطن.

للحصول على كتاب: "يضاحات عن المسائل السياسية التي جرت تدقيقها بديوان الحرب العرفي المتشكل بعاليه بصيغة pdf

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
الملف المرفق
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  كتب

ولد الشيخ الدكتور محمد معروف بن محمد رسول الدواليبي في حي البياضة في مدينة حلب، في 29/3/1909، في أسرة متواضعة،تلقى معروف الدواليبي التعليم الابتدائي في حلب
01-12-2021    207 مشاهدة
يقول مؤلف الكتاب فؤاد فضول وهو احد كبار الماسون العرب في كتابه "الماسونية خلاصة الحضارة الكنعانية"، في معرض دفاعه عن الماسونية،  نقلا عن جان ابي نعوم وهو ايضا من كبار الماسون
01-12-2021    500 مشاهدة
هو كتيب صغير في 17 صفحة عني الشيخ راغب الطباخ الحلبي باصداره في مطبعته العلمية بحلب عام 1344 هجرية وفيه إشارة إلى فضل العرب عن غيرهم من الاقوام .
لطلب الملف الرقمي من كتيب "القرب في فضل العرب"
22-09-2021    516 مشاهدة
في هذا الكتاب النادر يشرح الطبيب الشرعي الحلبي الدكتور توفيق عطار أصول الطب الشرعي هذا العلم الذي كان قد نشأ حديثا في النصف الاول من القرن العشرين
22-09-2021    444 مشاهدة
مؤلف الكتاب هو الشيخ محمد طاهر الكيالي رحمه الله.( العالم المحدث الفقيه اللغوي من علماء و أعلام بلاد الشام ) ( 1281 ـ 1363 هـ / 1864 ـ 1944 م )
22-09-2021    482 مشاهدة
يعتبر هذا الكتاب النادر الذي عني بنشره مؤرخ حلب الشيخ محمد راغب الطباخ في مطبعته العلمية بحلب عام 1929م من أهم الكتب التي تدل على التوجه الفكري العلمي الناشئ في حلب
22-09-2021    437 مشاهدة

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة

أكثر المقالات قراءة

01-12-2021 586 مشاهدة
صباح فخري رمز أخير لـ "الإسلام الحلبي"

بوفاة صباح فخري، رحل آخر الرموز الحية للـ "الإسلام الحلبي". على الأرجح أن هذا المصطلح لم يُستخدم بعد، خاصة مع رواج مصطلح "الإسلام الشامي" الذي يشير إلى التدين المنفتح المعتدل في بلاد الشام  المزيد