من نحن

بهدف الحفاظ على الوثائق التاريخية كالجرائد والمجلات والدوريات ومحاضر الجلسات والوقفيات والكتب النادرة والصور الفوتوغرافية و التسجيلات الصوتية على أنواعها وغيرها من وثائق والتي تشكل كنزاً وثائقياً هاماً ومرجعاً موثوقاً لأي باحث أو دارس لتاريخ حلب خاصة ولتاريخ سوريا ومنطقة الشرق الأوسط عموماً

تم إطلاق هذا المشروع الذي يعنى بتحويل مجمل الوثائق المذكورة لمحتوى رقمي يسهل بعدها الحفاظ عليها من التلف كما يسهل تداولها وجعلها في متناول أولئك الباحثين حول العالم.
 

الدار تقدم خدمة تأمين ملفات pdf للمحتوى الوثائقي التاريخي وتقدم مجموعة كبيرة ومتنوعة من الملفات للتحميل  لغايات البحث العلمي والتوثيق التاريخي وحفظ حق الاجيال القادمة بالمعرفة الموثقة من مصادرها الاصيلة.

هناك ثلاث أقسام رئيسية :

  1. قسم التحميل المجاني المباشر وهو قسم خاص في موقع الدار يمكن الوصول اليه بالضغط على ايقونة قسم التحميل المجاني اعلى واجهة موقع الدار وفيه مئات الكتاب التي يمكن تحميلها مجانا.
  2. قسم التوثيق الخاص بالدار وتقدم الدار فيه الملفات لقاء سداد كلفة الوصول لهذه الوثائق وتأمينها وكلفة تحويلها لمحتوى رقمي الذي يقوم به مجموعة من الشباب الواعي لأهمية توثيق تاريخ بلاده وحفظه من التلف والضياع. مما يؤمن فرصة عمل لهؤلاء الشباب.
  3. تحصل الدار على قسم ثالث من هذه الملفات من أراشيف المكتبات والجامعات ومراكز التوثيق سواء منها المعروض للعامة أو للخاصة وتتقاضى الدار تكلفة الوصول لهذه الملفات وتنسيقها واعدادها رقميا، ويمكن لمن يرغب البحث على أي من الوثائق المعروضة لدى الدار على الشبكة العامة لمحاولة الحصول عليها قبل التواصل مع الدار.

في حال تم الحصول على الملفات من القسم الثاني والثالث من الدار فتحتفظ الدار بحقها الحصري بنشر هذا المحتوى المنسق من الدار ويمكن للباحث الذي حصل على نسخة الملف استعماله بشكل شخصي فقط دون نشره.

الدار تقوم بتمويل عملها ذاتيا وبالاعتماد على تقاضي كلفة الوصول للوثائق وتحويل الوثائق الى ملفات pdf او كلفة جمع هذه الملفات من مصادر مختلفة وإعادة صياغتها وتنظيمها وإعدادها.

يمكن للراغبين بالحصول على نسخة من ملفات الدار بالتواصل معنا.

شارك الموضوع مع اصدقائك !!

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة

أكثر المقالات قراءة

14-04-2021 327 مشاهدة
وجدان 4 : طقوس حمام النسوان - من ذاكرة الفنان التشكيلي يوسف عقيل

يروي لنا الفنان التشكيلي الحلبي يوسف عقيل ذكريات طقوس الذهاب مع والدته الى حمام السوق في مطلع الخمسينيات من القرن العشرين.   المزيد