كتاب " تاريخ الآلة .. واسم من جلبها واستعملها لأول مرة بحلب " 1962م - جميل كنة 

03-06-2020    1811 مشاهدة

في هذا الكتاب النادر يقوم الاستاذ جميل كنة بتأريخ وتوثيق دخول حلب لعصر الآلات والصناعة من مطلع القرن العشرين وحتى منتصفه، وهو أمر لم يسبقه إليه أحد 

فيذكر تأريخ الماكينات التي تطحن الحبوب، وتاريخ دخول المركبات من سيارات وحافلات وشاحنات لحلب، وبدء صناعة البيرة بحلب، وانشاء معامل الغزل والنسيج ومعامل المطاط والاسمنت وغيرها من آلات وماكينات صناعية بخارية أو التي تعمل على الوقود كالديزل والبنزين، ويرصد في كتابه النادر اول من ادخل هذه الماكينات لحلب وعمل بها مع رصد لتطور هذه الصناعات الالية حتى مطلع الستينات. 

ويمكن تبين تفاصيل ذلك في الفهرس المرفق.

ولد جميل كنه “ولقبه جميل بحري” عام  1892م في مدينة حلب، توفي والده وهو لم يكمل الرابعة من عمره بعد، فبقي في  رعاية أمه.

أنتسب إلى المدرسة البحرية الابتدائية  في الأستانة عام 1900م، وأنهى الدراسة في الكلية البحرية برتبة ملازم أول  ميكانيكي في عام 1910، ومنها كان لقبه “البحري”، وعين مدرسا في الكلية ذاتها  لتفوقه. 

في نفس العام انتسب إلى دار الفنون “كلية الحقوق” في الأستانة  وأنهى الصف الأول فيها، إلا أنه أوفد إلى إنكلترا للتوسع في اختصاصه، فتمرن  في معامل ثورنغروفت.

اشترك عام 1912 م في حرب البلقان ومنح وسام الحرب لشجاعته. 

وخلال الحرب العالمية الأولى، عين مديراً لمعمل صنع  الزوارق في “بيره جك” على الفرات، وكان مسؤولاً عن إمدادات الجيوش العثمانية المنتشرة بين عنتاب وأورفه وبغداد. 

فساهم في إنقاذ حياة آلاف الأرمن  واليونانيين وبعض الإنكليز والروس إبان الحرب الكونية، في زمن الحكومة العربية الفيصلية عين جميل كنة في عام 1919 م مديراً لمدرسة  الصنائع بحلب، واستقال منها بعد عامين ونصف احتجاجاً على تدخل الفرنسيين في عمله بعدما تولت سلطة الانتداب الفرنسي الحكم في سوريا عام 1920م. 

وفي عام 1921 ساهم في تأسيس “جمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب”  بحلب، وظل عضوا فيها حتى وفاته.

عين في حزيران 1923 مديرا لناحية بلبل قضاء كرد داغ، وفي عام 1929 مديرا لناحية القرمانية “درباسية” في الجزيرة.

أسس في أضنة مدرسة لتعليم قيادة  السيارات والآليات الزراعية، كما كتب مقالات فنية عن آلات الزراعة  والسيارات نشرها في الجرائد المحلية، ومن ثم أسس مدرسة مماثلة في حلب.

كان جميل كنه مهتما بالعلم والمعرفة والكتابة والشعر، وترك عدة  مؤلفات عن الحياة الاجتماعية، وأرخ للمناطق التي عمل فيها، فكانت توثيقا  تأريخيا فريدا.

من مؤلفات جميل كنة البحري, كتاب "نبذة من المظالم الافرنسية بالجزيرة والفرات، والمدنية الافرنسية بسجن المنفرد العسكري بقاطمة وخان استانبول" 1966م.

للحصول على مجلد pdf لكتاب "تاريخ الآلة "

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
الملف المرفق
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  كتب

ولد الشيخ الدكتور محمد معروف بن محمد رسول الدواليبي في حي البياضة في مدينة حلب، في 29/3/1909، في أسرة متواضعة،تلقى معروف الدواليبي التعليم الابتدائي في حلب
01-12-2021    207 مشاهدة
يقول مؤلف الكتاب فؤاد فضول وهو احد كبار الماسون العرب في كتابه "الماسونية خلاصة الحضارة الكنعانية"، في معرض دفاعه عن الماسونية،  نقلا عن جان ابي نعوم وهو ايضا من كبار الماسون
01-12-2021    500 مشاهدة
هو كتيب صغير في 17 صفحة عني الشيخ راغب الطباخ الحلبي باصداره في مطبعته العلمية بحلب عام 1344 هجرية وفيه إشارة إلى فضل العرب عن غيرهم من الاقوام .
لطلب الملف الرقمي من كتيب "القرب في فضل العرب"
22-09-2021    516 مشاهدة
في هذا الكتاب النادر يشرح الطبيب الشرعي الحلبي الدكتور توفيق عطار أصول الطب الشرعي هذا العلم الذي كان قد نشأ حديثا في النصف الاول من القرن العشرين
22-09-2021    444 مشاهدة
مؤلف الكتاب هو الشيخ محمد طاهر الكيالي رحمه الله.( العالم المحدث الفقيه اللغوي من علماء و أعلام بلاد الشام ) ( 1281 ـ 1363 هـ / 1864 ـ 1944 م )
22-09-2021    483 مشاهدة
يعتبر هذا الكتاب النادر الذي عني بنشره مؤرخ حلب الشيخ محمد راغب الطباخ في مطبعته العلمية بحلب عام 1929م من أهم الكتب التي تدل على التوجه الفكري العلمي الناشئ في حلب
22-09-2021    437 مشاهدة

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة

أكثر المقالات قراءة

01-12-2021 586 مشاهدة
صباح فخري رمز أخير لـ "الإسلام الحلبي"

بوفاة صباح فخري، رحل آخر الرموز الحية للـ "الإسلام الحلبي". على الأرجح أن هذا المصطلح لم يُستخدم بعد، خاصة مع رواج مصطلح "الإسلام الشامي" الذي يشير إلى التدين المنفتح المعتدل في بلاد الشام  المزيد