البحث في الموقع

مجلة النفائس العصرية من عام 1911م حتى 1914م لصاحبها خليل بيدس

 
20-06-2020 534 مشاهدة
 
 

 هي مجلة نصف شهرية بدأت بالصدور عام 1908م وتحوّلت المجلة في السنة الثانية (1909/1910) إلى مجلة شهرية، وطبعت في المطبعة "الأدبية" في بيروت. 

في البداية كان عدد الصفحات: 30 صفحة للأعداد الأولى من المجلة ثم زادت إلى 60 صفحة. وهانحن نقدم لكم المجلد الرابع النادر من المجلة وفيه الاعداد الصادرة من العام 1911 حتى 1914 دفعة واحدة .

وكحال بقية الدوريات، فقد توقّفت المجلة عن الصدور عند اندلاع الحرب العالمية الأولى، وصدر العدد الأخير في تشرين الأول 1914.

استأنف الفلسطيني خليل بيدس إصدار المجلة بعد دخول القوات البريطانية للقدس، وصدر العدد الأول في 26 تموز 1919 (السنة السابعة، العدد الأول) كمجلة أسبوعية حتى العدد 6 (30 آب 1919). وبدءًا من السنة السابعة (15 أيلول 1919) صدرت مرتين في الشهر. واحتجبت نهائيا عام 1923م .

صاحب المجلة الفلسطيني الارثوذوكسي خليل بيدس من مواليد الناصرة 1874م، بعد وفاة والده وهو في سن الخامسة وزواج والدته التحق بالمدارس الداخلية، ودرس اللغة الروسية في دار المعلمين الروس (المعهد الاكليريكي الأرثوذكسي الروسي) في الناصرة، وتعين مديرا للمدرسة الروسية الابتدائية في حمص، ثم انتقل عام 1894 الى مدينة بسكتنا والتقى هناك اللبنانية " أدال ابو الروس" فتزوجا، تنقل بمهنة التعليم في المدارس حتى عام 1908م عندما عاد لحيفا وقرر اطلاق مجلته الشهيرة النفائس العصرية.

اختير بيدس سنة 1911 من جانب العرب الأرثوذكس بالتزكية ليمثلهم في "المجلس المختلط"، الذي أنشأته الحكومة العثمانية لإدارة شؤون الطائفة العربية الأرثوذكسية والإشراف على الأوقاف الأرثوذكسية في فلسطين وشرق الأردن، فاستقال من المدرسة الأرثوذكسية في حيفا وانتقل إلى القدس واستقر فيها.

خلال الحرب العالمية الأولى حكم عليه جماعة الاتحاد والترقي بالإعدام واستطاع التواري وعدم تنفيذ الحكم.

في أعقاب موجة من المظاهرات التي اندلعت في يافا وحيفا في 27 شباط 1920، اعتقل بيدس وآخرون كثر من بينهم الحاج أمين الحسيني وعارف العارف وموسى كاظم باشا الحسيني، بعدما خطب بيدس في المظاهرة منبهاً إلى خطر وعد بلفور، فاعتقلته السلطات البريطانيّة وأودعته سجن عكا بعد أن حكمت عليه بالسجن خمسة عشر عاماً ثم صدر العفو عنهم.

اقام في القدس بعدما عُيّن معلماً للّغة العربيّة في مدرسة "المطران" (مدرسة السان جورج) بالقدس، وهو منصب ظل يشغله إلى أن أحيل على التقاعد سنة 1945.

اثناء النكبة عام 1948م وبعدما دخل اليهود بيته نزح وهو الكهل العجوز سيرا على الاقدام إلى عمان ومنها انتقل الى بيروت حيث توفي خليل بيدس عام 1949م .

أصدر خليل بيدس أكثر من 44 كتاباً من تأليفه أو ترجمته عن الروسية.

أسس ابنه يوسف خليل بيدس بنك انترا الشهير في لبنان.

للحصول على نسخة pdf من المجلد الرابع النادر من مجلة النفائس العصرية المؤلف من 1599 صفحة

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
الملف المرفق
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
 
 
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  مجلات

 

أكثر الكتب مشاهدة

 
 

أكثر الفيديو مشاهدة

 

أكثر الصور مشاهدة

 
 

أكثر المقالات قراءة

09-05-2020 4720 مشاهدة
تاريخ بناء منزل آل انطاكي في محلة العزيزية بحلب

يعتبر بيت الخواجة فتحي انطاكي من أهم واقدم البيوت في محلة العزيزية، وتعود قصة بناء هذا البيت للقرن التاسع عشر عندما أدرك ثلاثة من تجار حلب في الربع الأخير من القرن التاسع عشر أن فرصة الربح كبيرة في حال المتاجرة بالاراضي المعدة  المزيد

28-05-2020 2202 مشاهدة
قصة ملكية عبد الرحمن محوك لفندق بارون

كثر الحديث عن ملكية المرحوم عبد الرحمن آغا محوك لفندق بارون وأن آل مظلوميان ليسوا المالكين وأن ملكية ورثة عبد الرحمن محوك ثابتة بالقيود العقارية ولكن هناك من يقوم بالتمويه على الموضوع  المزيد

09-06-2020 1048 مشاهدة
عندما كانت ضفاف قويق تلامس نوافذ بيوت باب إنطاكية وباب جنين

يندر من يتذكر عندما كان نهر قويق ينطلق من الحديقة العامة ليجتاز ساحة سعد الله الجابري ثم يتوجه شرقا باتجاه باب جنين وتلامس ضفافه -التي تقوم عليها ناعورة حلب- الابنية في منطقة باب جنين وباب إنطاكية ، هذين البابين اللذين كان  المزيد

12-06-2020 871 مشاهدة
هل يعتبر سوق باب النصر أهم تجاريا وتاريخيا من أسواق المدينة الشهيرة بحلب ؟

يتم العمل على وضع اللمسات الأخيرة لمشروع ترميم سوق باب النصر الشهير باسم سوق الخابية والذي تموله منظمة undp  ، وينفذ أعمال الترميم شركة المهندس باسل الظاهر، باشراف الجهات الأثرية والبلدية المختصة.  المزيد