البحث في الموقع

مجموعة مقررات حكومة سوريا الجزء الأول من عام 1918 حتى 1921

 
07-01-2020 665 مشاهدة
 
 

نقدم لكم اليوم الجزء الأول من أصل ثمانية أجزاء من الكتاب التوثيقي الهام "مجموعة مقررات حكومة سوريا" الذي بدأ بإصداره تباعا القاضي يوسف صادر.

هذا الجزء المؤلف من 337 صفحة غطى فترة القرارات الصادرة من عام 1918 حتى 1921

أسس ابراهيم بن يوسف صادر والد صاحب الكتاب عام 1863م في بيروت المكتبة العمومية وتولى ادارتها لاحقا ابنه سليم صادر، ثم اسس المطبعة العلمية في بيروت عام 1890م وأدارها ابنه الثاني يوسف صادر كان الأخوين شريكين في المطبعة والمكتبة، 

وفي عام 1907م انفصلت شراكة الاخين فاختص سليم بالمكتبة وتحول اسمها من المكتبة العمومية إلى مكتبة صادر الشهيرة في بيروت التي كانت فعليا دارا للنشر وليست مجرد مكتبة من أوائل الكتب الهامة التي طبعتها كتاب "بحث المطالب" الذي وضعه المطران الحلبي جرمانوس فرحات في العام 1707،وهو من أوائل كتب الصرف والنحو المنهجية، وسرعان ما اطلق سليم عام 1910 مجلة الانيس، كما أصدرت مكتبة صادر مجموعة لسان العرب ومعجم البلدان لياقوت الحموي والأغاني لابي فرج الأصفهاني معيدة لاطلاق الكتب التراثية الرئيسية

أما الأخ الثاني يوسف صادر الذي اختص بالمطبعة  فقد تسنم امنصب القضاء واختص بالمنشورات القانونية والحقوقية ، فقد أسس المجلة القضائية عام 1921م ثم أصدر مجموعته الفريدة " مقررات حكومة سوريا" في ثمانية أجزاء نادرة وجمع فيها جميع المراسيم والقرارات التي صدرت منذ عام 1918 حتى عام 1935والتي تعتبر مرحعا أساسيا لا يمكن الاستغناء عنه لأي باحث يريد التحقق من تطور القرارات القانونية خلال فترة الانتداب الفرنسي لسوريا وهي المرحلة ما بين القوانين العثمانية والقوانين السورية الوطنية المعمول بها حاليا والتي بدأ إصدارها منذ عام 1949.

للحصول على نسخة pdf

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
الملف المرفق
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
 
 
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  قوانين و مقـررات حكومية

 

أكثر الكتب مشاهدة

 
 

أكثر الفيديو مشاهدة

 
 

أكثر المقالات قراءة

15-09-2020 1944 مشاهدة
جرجي زيدان والماسونية

لم يثر رجل الجدل كما أثاره جرجي زيدان، فمنهم من اعتبره باحثاً وأديباً وصحفياً موسوعيا ومجدداً في إسلوب الطرح التاريخي، ومنهم من اعتبره مخرباً مزوراً للتاريخ عامة وللتاريخ الإسلامي خاصة  المزيد