بيان من الحاكم العرفي أمين الحافظ للمواطنين في حماه 1964م

13-03-2020 1680 مشاهدة

في عام 1964 و على أثر كتابة أحد الطلاب شعار على لوحة في مدرسة عثمان الحوراني بحماة ،تم اعتقاله.

أضرب طلاب المدارس ،و خرجت مظاهرة بعد صلاة الجمعة من أحد المساجد سقط فيها قتلى و جرحى...

فأضربت المدينة ..

و عندما حاولت السلطات فتح المتاجر تمت مواجهتها بمقاومة مسلحة ....

فأصدر الحاكم العرفي اللواء أمين الحافظ بتاريخ 18/4/1964بصفته رئيس المجلس الوطني لقيادة الثورة البيان المرفق صورة عنه ....

ينذر فيه" الفرقة الضالة "سوء العقاب ..

ثم دخل الجيش المدينة ....و أغلقها تماما ...

و انتهى الأمر باعتقال مجموعة من الاشخاص واحالتهم على المجلس العرفي بتهمة التآمر على سلامة الدولة ومناهضة المبادئ الاشتراكية والتعاون مع الاستعمار بالاضافة الى مصادرة اموالهم المنقولة وغير المنقولة ....

و انهى الجيش عملياته في 21/4/1964

بعد اعادة فتح المدينة و انتشار أخبار الدمار أضربت مدن دمشق و حمص و حلب و أصدر المحامون بيانا يطالبون فيه بإلغاء حالة الطوارىء و إطلاق الحريات العامة و إعادة العمل بالدستور
فأصدر الحاكم العرفي أمراً بمصادرة المحلات المغلقة مع موجوداتها و ضمها لأملاك الدولة و احالة أصحابها للمجلس العرفي العسكري

و عندما بدأ خلع أبواب المحلات و مصادرة موجوداتها انتهى الاضراب

لتحميل الملف بدقة عالية الرجاء , انقر هنا
السابق عرض الكل التالي
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

صور أخرى ضمن  وثائق ورقية

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة