قصة ملكية عبد الرحمن محوك لفندق بارون

28-05-2020 3720 مشاهدة

كثر الحديث عن ملكية المرحوم عبد الرحمن آغا محوك لفندق بارون وأن آل مظلوميان ليسوا المالكين وأن ملكية ورثة عبد الرحمن محوك ثابتة بالقيود العقارية ولكن هناك من يقوم بالتمويه على الموضوع.

لتوضيح حقيقة الامر بشكل موثق اورد الحوادث التاريخية التالية والتي تم نشرها في كتابي " تاريخ حلب المصور أواخر العهد العثماني " مرفقة بصور الوثائق العقارية.

فندق بارون بالاساس قائم على ثلاث محاضر عقارية متجاورة فقد اشترى الأخوان أونيك (أوهانيس) وأرمين (أرميناك) مظلوميان عام 1909م قطعة أرض في محلة كوجوك صليبة (أي الصليبة الصغرى) التي كانت في بستان كَول أب (ماء الورد) الذي كان بستاناً يزرع فيه الورد الجوري الحلبي الشهير، وقطعة الارض هذه هي المحضر الاول ولكن كان المحضر ذو مساحة صغيرة فقام الأخوان مظلوميان بالاستئجار لقطعتي أرض مجاورتين لأرضهما، الأولى عائدة لوقف التكية المولوية والثانية عائدة لوقف بوني أكري محمد باشا (أحد ولاة حلب السابقين). وفق نظام كان يسمى حينها نظام الاستحكار ويعني ان تبقى الارض ملكا للوقف والبناء ملكا للمستأجر الذي يبني ارض الوقف على حسابه.

انتهت اعمال بناء الطابقين الاول والثاني عام 1911م وتم افتتاح الفندق وسمي فندق بارون.

عند انتهاء الحرب العالمية الاولى في عام 1918م قرر الاخوين مظلوميان بيع الفندق بعدما قرر احد الاخوين وهو اونيك مظلوميان الهجرة ، بيع الفندق للحاج رحمون أغا محوك وتم تسجيل احد المحاضر الثلاث للعقار باسم المرحوم محوك اغا وبقي المحضرين الاخرين قيدا باسم الوقف لان الوقف لا يباع بل يباع حق استئجاره فقط.

طلب الحاج محوك من الاخ الارمني الثاني أرمين الذي بقي بحلب أن يستمر بإدارة الفندق لان الفندق كان يقدم المشروبات الروحية و لايستطيع الحاج محوك أن يقوم بذلك.

في عام 1923 م تعرض الحاج عبد الرحمن محوك لضائقة مالية فباع بيعا بالوفاء مجموعة من أملاكه للخواجه فيكتور عجوري صاحب بنك عجوري لقاء إحدى وعشرين ألف مثقال ذهب عيار 24 قيراط لمدة أربع سنوات، وبيع الوفاء يعني انه في حال عجز البائع عن رد القرض يقوم المشتري بنقل الاملاك لاسمه ويحق له بيع العقارات لتحصيل الدين .

عندما لم يسدد عبد الرحمن محوك المبلغ،  باع عجوري أملاكه بالمزاد عام 1928م ومنها فندق بارون فاشتراه أرمين ثانية من فيكتور عجوري بثمانية آلاف ليرة عثمانية ذهب بعدما قامت الطائفة الارمنية بدعم مظلوميان مادياً. 

في عام 1941م  حاول عبد الرحمن آغا محوك إبطال البيع وإعادة ملكية الفندق إليه برفع دعوى أمام محكمة الحقوق البدائية بحلب بطلب فسخ تسجيل بحجة انه لم يتبلغ قرار البيع بالمزاد وفق الأصول القانونية.  ونظرت المحكمة بهذا الطلب ولم تقره وطعن المحوك بقرار المحكمة وصدر الطعن برفض طلبه ورفع اشارة الدعوى وانهاء النزاع لمصلحة مظلوميان. 

توفي الحاج عبد الرحمن محوك الشهير بالآغا عليه رحمة الله عام 1946م.

في عام 1952م دفع أرمين مظلوميان لدائرة الأوقاف بحلب مبلغاً وقدره أربع وعشرين ألف وخمسمائة وثمان وثمانين ليرة سورية وفقا لوثيقة استبدال الحكر الموجودة في السجل العقاري بحلب وصارت الأرض والمباني التي عليها ملكاً خالصاً له. ولم تعد هناك ملكية للاوقاف لاي من محاضر الفندق.

بقي الفندق باسم آل مظلوميان حتى انتقلت ملكيته قيدا لوزارة السياحة السورية وبقي حق اشغاله واستئجاره باسم ورثة آل مظلوميان حتى هذا التاريخ.

- جميع وثائق البيع والمحكمة واثبات الملكية ضمن ارشيفي الخاص وتم نشر بعض منها في كتابي "تاريخ حلب المصور".

للاطلاع على كتاب تاريخ حلب المصور أواخر العهد العثماني , انقر هنا

شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  مدونة المحامي علاء السيد

10-06-2021 1957 مشاهدة
قصة أبو شالة الحلبي وكرم بقعة دم الحسين

كانت من عادة الحلبيين الإقامة في الصيف في الكروم والبساتين القريبة المحيطة بمدينة حلب، وأهمها تلك الكروم التي كانت على ضفاف نهر قويق غرب المدينة والمزروعة عادة بالأاشجار المثمرة والخضار الصيفية والبقوليات، بينما كانت  المزيد

14-04-2021 1087 مشاهدة
وجدان 4 : طقوس حمام النسوان - من ذاكرة الفنان التشكيلي يوسف عقيل

يروي لنا الفنان التشكيلي الحلبي يوسف عقيل ذكريات طقوس الذهاب مع والدته الى حمام السوق في مطلع الخمسينيات من القرن العشرين.   المزيد

19-02-2021 1284 مشاهدة
حقائق الطريقة الصوفية المولوية

أسس الطريقة المولوية ابن جلال الدين الرومي وهو سلطان ولد المتوفي عام 1312 م في مدينة قونية ويلقب أحفاد جلال الدين بلقب "جلبي" بينما يلقب شيوخ المولوية بلقب "داده". اختارت هذه الطريقة موسيقى الناي ورقص السماح طريقاً  المزيد

22-01-2021 2107 مشاهدة
تاريخ مدرسة الأميركان أو معهد حلب العلمي

في عام 1860م أسس مجلس الوكلاء الأميركي للإرساليات الأجنبية وهو على المذهب المسيحي البروتستانتي في بلدة عنتاب التي كانت تابعة لولاية حلب مدرسة دينية مشيخية للبنات  المزيد

26-12-2020 2286 مشاهدة
وجدان 3 : فن العمارة بحلب - العزيزية بناية يوسف موصللي

سألت حارس الغار صديقي يوسف عقيل: هل الفن والجمال يتجلى في النحت والرسم فقط؟  قال: أم الفنون وخلاصتها "العمارة"، في العمارة يجتمع النحت والرسم والموسيقا، لتشكيل وحدة متناغمة من الجمال الثلاثي الأبعاد.  المزيد

19-12-2020 2133 مشاهدة
موت وخراب ديار ... حلب بعد الزلزال والإدارة السلطانية العثمانية للكوارث

في صيف عام 1822م ضرب حلب الزلزال الكبير الذي دمر قسما كبيرا من عمران المدينة، وقتل عدد أكبر من سكانها ، وقع الزلزال في مساء يوم  28 ذي القعدة 1237 هجري تعادل  16 آب عام 1822ميلادي  المزيد

15-12-2020 1577 مشاهدة
وفاة السيدة جيني بوخه مراش في حلب عام 2015م

بعد شتاء طويل وقبل دخول الصيف وتحرير حلب القديمة توفيت السيدة جيني بوخة مراش حفيدة جوزيف بوخه ، وهو التاجر النمساوي الذي وصل وسكن في حلب في الربع الأول من القرن التاسع عشر عام 1820م  المزيد

11-12-2020 1811 مشاهدة
وجدان 2 : سعد الله الجابري

بعد أن فهمت القليل عن جوهر فن النحت كفن مظهر لوجدانية الجمال في "وجدان1 "، عدت لفناننا الكبير يوسف عقيل - وهو حارس من حراس الغار- وسألته :  ماذا عن تمثال سعد الله الجابري ؟  المزيد

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر المقالات قراءة

10-06-2021 1957 مشاهدة
قصة أبو شالة الحلبي وكرم بقعة دم الحسين

كانت من عادة الحلبيين الإقامة في الصيف في الكروم والبساتين القريبة المحيطة بمدينة حلب، وأهمها تلك الكروم التي كانت على ضفاف نهر قويق غرب المدينة والمزروعة عادة بالأاشجار المثمرة والخضار الصيفية والبقوليات، بينما كانت  المزيد