البحث في الموقع

المجلد السادس من جريدة حلب الرسمية عام 1924م

 
05-04-2020 943 مشاهدة
 
 

نعرض إليكم المجلد السادس من جريدة حلب الرسمية النادرة الذي يضم أهداد السنة السادسة من صدورها في حوالي 208 صفحة.

رصدت  هذه الجريدة في عامها السادس الاحوال الاقتصادية في دولة حلب التي اعلن عن قيامها بالقرار رقم 330 تاريخ 1 ايلول 1920 كما تم اعلان اتحاد الدول  السورية .

ورصدت انعكاس هذه الاحوال الاقتصادية على الحياة الاجتماعية من خلال غلاء المعيشة فتم تشكيل لجنة اقتصادية استشارية مؤلفة من السيد سليم جنبرت رئيس غرفة التجارة والسيد عبد اللطيف محفل بصفته من اصحاب المعامل والسيد وجيه الجابري وبعض المستشاريين الفرنسيين لبحث طرق تخفيف الغلاء وتنشيط الزراعة والصناعة و التجارة.

كما تقرير تشكيل فرق الهجانة لترافق القوافل الحلبية والدمشقية التجارية في رحلاتها الى الموصل لتأمين الحماية لها خلال الطريق لتنشيط التجارة ما بين سوريا والعراق

ويلاحظ في هذه الاعداد تواتر صدور الاخبار التي تفيد بنشاط الجنرال الفرنسي فيغاند في شتى مجالات الحياة الادارية والتجارية والتعليمية في دولة حلب من تنظيم للضرائب وللرسوم الجمركية ولعمل البريد والحوالات و تنظيم عمل المصارف الزراعية وترخيص الشركات التجارية التي تقوم بافتتاح مخازن عمومية وحظر الصيد الجائر وتشكيل جمعية طبية جراحية برئاسة طبيب فرنسي وتنظيم عمل البلديات واصدار نظام حقوق الملكية الصناعية واتفاقيات تسليم المجرمين .

وفي هذا العام تم تعيين محمد مرعي باشا الملاح حاكما عاما لحلب .

( من الملاحظ في أعداد الجريدة عدم ذكرها للألقاب التشريفية للموظفين في دولة حلب والتي كانت متبعة على زمن الدولة العثمانية فلم تصدر القرارات مرفقة لقب باشا بحاكم حلب محمد مرعي الملاح مثلا، ويبدو أن السلطة الفرنسية المنتدبة كانت تحاول إلغاء الالقاب التشريفية على الرغم أن هذه الالقاب كانت باقية في فرنسا كلقب " كونت " او دوق او بارون او "سير "، بينمت بقيت المحاكم التي تنشر قراراتها في هذه الجريدة ترفق الالقاب بأسماء المتقاضين مثلا عدوية خانم او حسين اغا بن محمد اغا مثلا 

ونلاحظ أيضا أن القرارات التي كان يصدرها المفوض السامي الجنرال فيغاند كانت توقع باسم " فيغاند" فقط دون ذكر رتبته او صفته)  

كما  رصدت سلسلة من القرارات التي اصدرتها سلطة الانتداب الفرنسية بغرض ترتيب  البيت الداخلي الحلبي ودفعه نحو النهضة المفترضة وتكليف حاكم دولة حلب  بمتابعة ذلك.

لا  بد من تفحص أعداد هذه الجريدة بعناية لفهم الظروف الاقتصادية والاجتماعية  والمشاكل التي واجهت قيام هذه الدويلة الحلبية. والمفاهيم الرئيسية  للفدرالية السورية في تلك المرحلة. ومراحل تشكل الدولة السورية والدولة  الحلبية.

الامر بحاجة للدراسة والتعمق بما ورد في جرائد ذلك الزمان على اختلاف مشاربها.

جريدة  حلب تعتبر من أهم المراجع التوثيقية عن الاحوال السياسية والاقتصادية  والادارية والاجتماعية لحلب وسوريا في بدايات فترة الانتداب الفرنسي.

للراغبين بالحصول على ملف PDF الذي يحتوي على المجلد السادس  من جريدة حلب الرسمية 1924

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
مواضيع ذات صلة :
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
 
 
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  جرائد

 

أكثر الكتب مشاهدة

 
 

أكثر الفيديو مشاهدة

 
 

أكثر المقالات قراءة

15-09-2020 1915 مشاهدة
جرجي زيدان والماسونية

لم يثر رجل الجدل كما أثاره جرجي زيدان، فمنهم من اعتبره باحثاً وأديباً وصحفياً موسوعيا ومجدداً في إسلوب الطرح التاريخي، ومنهم من اعتبره مخرباً مزوراً للتاريخ عامة وللتاريخ الإسلامي خاصة  المزيد