الباب في التصريف والإعراب - الجزء الثاني - أورشليم عام 1911م - الأخ ديدوكس سنان الحلبي الفرنسيسي

04-07-2021    227 مشاهدة

صدرت الطبعة الثانية من الجزء الثاني المختص بالنحو من الكتاب النادر  "الباب في التصريف والإعراب" من مطبعة الاباء الفرنسيسيين غي أورشليم عام 1911م ليكون كتابا رائدا للطلاب في المدارس الفرنسيسكانية وغيرها من المدارس.

ويمكن تبين مضمون الكتاب من الفهرس المنشور المرفق.

لطلب الملف الرقمي من الجزء الثاني من كتاب  الباب في التصريف والإعراب للأخ ديدوكس سنان الحلبي الفرنسيسي الصادر عن مطبعة أورشبيم عام 191

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
الملف المرفق
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  المعارف والتعليم

كتاب من 895 مسألة في المثلثات والجبر والميكانيك والهندسة الفراغية والرسم الهندسي والتفاضل والتكامل والهندسة التحليلية للصف الثالث الثانوي العلمي
23-07-2021    189 مشاهدة
قام الأباء اليسوعيون في مطبعتهم الكاثوليكية في بيروت عام 1914م بإصدار كتاب تعليمي لمادة الجغرافية وتم اعتماد هذا الكتاب ككتاب مدرسي في معظم المدارس
21-03-2021    770 مشاهدة
قام مؤلفا هذا الكتاب المدرسي الاستاذين أنور الرفاعي وسعد الدين قواص بطرح تلك المرحلة التاريخية الهامة خلال الدولة الاموية و العباسية بمختلف مراحلها انتهاء ببداية العهد العثماني بشكل مبسط لطلاب الصف التاسع
16-02-2021    838 مشاهدة
كانت مدرسة الأرض المقدسة ( الترسانتا) الواقعة في دير وكنيسة الشيباني في حي الجلوم بحلب القديمة من أهم المدارس الحلبية التي افتتحها الآباء الفرنسسكان في القرن التاسع عشر بحلب
05-02-2021    897 مشاهدة
تأليف : فالح فلوح وفائز أورفلي وعبد المناف سحلول وعبد الإله عاصي - وزارة التربية السورية
31-01-2021    1074 مشاهدة
كانت مادة التربية الوطنية التي تدرس في المدارس السورية حتى ما قبل النكسة عام 1967م تهتم بانتماء الطالب لمجتمعه ووطنه بعيدا عن طرح الشعارات القومية و الاشتراكية
12-01-2021    1073 مشاهدة

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر المقالات قراءة

10-06-2021 1953 مشاهدة
قصة أبو شالة الحلبي وكرم بقعة دم الحسين

كانت من عادة الحلبيين الإقامة في الصيف في الكروم والبساتين القريبة المحيطة بمدينة حلب، وأهمها تلك الكروم التي كانت على ضفاف نهر قويق غرب المدينة والمزروعة عادة بالأاشجار المثمرة والخضار الصيفية والبقوليات، بينما كانت  المزيد