رحلة نيقولا سيوفي 1873م - بيروت - حلب - كردستان - الموصل - بغداد

23-07-2021    1053 مشاهدة
لتحميل الكتاب : انقر هنا
حجم الملف : 38.33 MB

كتب الاستاذ تيسير خلف الذي عني بنشر مذكرات نيقولا السيوفي الهامة : في شهر أيلول من عام 1873 صدر قرار بتعيين نيقولا سيوفي قنصلاً في بغداد، وكان يومها في بيروت يعمل في القنصلية الفرنسة هناك منذ عام 1861م، أي في العام الذي أعقب الأحداث الأليمة التي ألمت ببعض مدن وجبال بلاد الشام، فغادر بيروت عن طريق البحر إلى طرابلس ثم اللاذقية ثم اسكندرونة، ومن هناك سلك الطريق البري مع حاشية كبيرة تضم عائلته وبعض رجال الشرطة ومجموعة من الأطباء النمساويين وغيرهم، وقد سلك الطريق القديم الذي اعتادت القوافل أن تسلكه فوصل إلى مدينة حلب ومنها انطلق إلى ديار بكر، حيث بدأت رحلته في نهر دجلة إلى بغداد.

ولد نيقولا بن يوسف سيوفي في 12 نيسان (إبريل) من عام 1829م في مدينة دمشق، واتصل بالأمير عبد القادر الجزائري، فقربه إليه واستخلصه واصطحبه في إحدى سفراته إلى باريس والقسطنطينية. وفي خزانة الوزارة الخارجية الفرنسية بباريس كتب كثيرة متبادلة بين الأمير المذكور والسيد سيوفي.

عمل نيقولا سيوفي مترجماً في السفارة الفرنسية بدمشق في خمسينيات القرن التاسع عشر، ومنح الجنسية الفرنسية، بصورة فوق العادة، وذلك في 5 كانون الأول عام 1866م. وفي عام 1873م تم تعيينه في القنصلية الفرنسية في بغداد. ثم في عام 1875م نقل إلى القنصلية الفرنسية بحلب، وبقي فيها إلى عام 1877م ثم نقل إلى مثل هذه الوظيفة في القنصلية الفرنسية بدمشق. وفي 4 تشرين الأول (أكتوبر) عام 1877م أصبح قنصلاً في الموصل، وأنعمت عليه الجمهورية الفرنسية في 12 تموز 1880م بوسام فارس فرقة الشرف Chevalier de la Légion Honneur.

وفي 5 كانون الأول 1889م عين بوظيفة قنصل من الدرجة الثانية، ومع هذا فقد بقي في الموصل يقوم بوظيفة القنصلية إلى 30 آذار (مارس) 1893م فأحيل إلى التقاعد، وأنعم عليه برتبة قنصل من الدرجة الأولى تكريماً له. وقرر الاستقرار في لبنان وسكن قرية (بعبدا) وبقي فيها حتى أدركه أجله في 20 كانون الثاني (يناير) عام 1901م.

لتحميل الكتاب : انقر هنا
حجم الملف : 38.33 MB
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  التحميل المجاني

تبقى أحوال سوريا خلال العهد الروماني الذي امتد من ما قبل الميلاد حتى مطلع القرن الرابع الميلادي أي ما يزيد على الثلاثمائة عام من الزمن هي أحوال مشوبة بالغموض
13-07-2021    829 مشاهدة
لابد لاستكمال المراجع التاريخية الأهم عن تاريخ مدينة حلب من تغطية الفترة الزنكية فيها من خلال مؤرخ عايشش تلك الفترة و المؤرخ الأهم هو ابن ابي طي الذي ضاعت كتبه الاصلية وبقيت له كتابات متفرقة جمعتها د شيرين العشماوي وقدمتها في كتابنا اليوم>
04-07-2021    1184 مشاهدة
نشر الاستاذ محمود ايبش كتابه دفاتر شامية عتيقة ونشر ضمنه مضمون مخطوط نادر كتبه حلبي ظريف اسمه خورشيد في نهاية القرن التاسع عشر ضمنه عناصر المنافسة التقليدية ما بين الحلبيين والشوام
25-06-2021    3598 مشاهدة
في نهاية الأربعينات من القرن العشرين وفي فترة تولي الرئيس شكري القوتلي رئاسة الجمهورية السورية قام مدير عام الشرطة والأمن د. زكي الجابي بإعداد دليل عن مدينة دمشق
13-06-2021    1219 مشاهدة
هذا الكتاب يحتل مرجعاً تاريخياً مهماً  ويشكل نمطا ممثلا لمدرسة التأريخ المارونية التقليدية، صدر المجلد الأول منه عام 1895م وصدر المجلد الأخير منه عام 1907م وهو مؤلف من تسعة مجلدات بالإضافة إلى مجلد عاشر يختص بالفهارس
13-06-2021    1296 مشاهدة
هذا الكتاب الهام الذي ألفه ابن واصل (المتوفى عام 1297م) ذاكرا فيه تاريخ وأخبار دولة الأيوبيين (بني أيوب) منذ قيامها إلى زوالها
17-05-2021    1064 مشاهدة

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة