لماذا افغان ستان عبر التاريخ؟ المحامي علاء السيد

01-08-2022 139 مشاهدة

لعل الفكرة التأسيسية التي دفعتني طوال ست سنوات للبحث لإصدار كتاب "طريق الحرير-  قراءة معاصرة  لدور محاور التجارة الدولية في قيام وسقوط  الإمبراطوريات والدول" 

هو سؤال غريب خطر لي: ما الذي دفع الاسكندر المقدوني منذ ما يزيد على الألفي عام لقيادة جيشه الإغريقي ( الغربي الأوروبي)  للسيطرة على أفغان ستان؟ وهي بلاد قفراء لا زرع فيها ولا ضرع!

ما هي أهمية هذه البلاد التي تصارع على أرضها عشرات الجيوش الأجنبية طوال ألفين وخمسمائة عام؟. وما زال الصراع عليها مستمراً حتى يومنا هذا!.

بكل تبسيط لأفكار بعض فصول الكتاب: 

نختصر أطراف محور التجارة الدولية العالمي منذ ألاف السنين ببوابة شرقية على حدود الصين والهند هي أفغان ستان، وبوابة غربية على حدود أوروبا الشرقية هي دول البلقان، وبوابة جنوبية هي اليمن، وأربعة مضائق بحرية أساسية فيه هي:

مضيق هرمز 
ومضيق باب المندب 
ومضيق جبل طارق 
ومضائق البوسفور والدردنيل

أضيفت إليها في أواخر القرن التاسع عشر قناة السويس. 

المتتبع للأحداث الدولية سيتابع دوماً التهاب الأوضاع المستمر عبر التاريخ في هذه البوابات والمضائق ....ودون توقف ..افغانستان ... حروب ومآسي مستمرة.

دول البلقان (البوسنة والهرسك، صربيا،كوسوفو، ألبانيا، بلغاريا، الجبل الأسود، رومانيا، سلوفينيا، كرواتيا، مقدونيا.) وشبة جزيرة القرم ..حروب ومجازر و مأسي لا تنتهي.

اليمن ...حالها معروف منذ أن حاول الرومان احتلالها عام 25 ق.م ووضعوا حاميتهم العسكرية في ميناء عدن على مضيق باب المندب ثم احتلها أبرهة الحبشي بتحريض من بيزنطة خليفة روما ثم استطاع كسرى الأول ( ملك الدولة الفارسية الساسانية) طرد الأحباش منها عام 570 م ، واستمر الصراع عليها حتى يومنا هذا.

نعود إلى أفغان ستان هذه البلاد التي تعتبر البوابة البرية للشحن التجاري الدولي من الصين باتجاه أنحاء العالم عبر الأراضي الإيرانية والروسية.

من يملك مفاتيح هذه البوابة هو من يملك التجارة الدولية ما بين الشرق والغرب.

منذ حوالي  ألفين وخمسمائة عام وفي عام 547 ق.م قام قورش الكبير مؤسس الامبراطورية الفارسية الإخمينية ببسط سيطرته على أفغان ستان.

وبعد حوالى مئتي عام انطلق الاسكندر المقدوني في عام 334 ق.م للقضاء على دولة الفرس الإخمينين وضرب عمق اقتصادهم التجاري واستطاع خلال سبع سنوات الوصول إلى أفغان ستان.

 يقال إن الفيلسوف أرسطو الذي يعتبر معلم الإسكندر الأكبر نصحه يوماً: "من السهل أن تنشئ إمبراطورية كبرى بالمعارك، لكن التجارة وحدها هي التي تبقيها متماسكة"

بعد حوالى المائة عام عاد الفرس البارثيين في عام 254 ق.م للسيطرة على أفغان ستان وطرد الإغريق منها. 

طوال مئات السنين تصارع الرومان مع دولة الفرس البارثيين والساسانين إلى أن سقطت روما وحلت بيزنطة مكانها في هذا الصراع.

يحدد ديورانت سبب الحرب ما بين الفرس والروم التي انطلقت عام 337م بـ "السيطرة على الطرق التجارية المؤدية للشرق الأقصى".

عندما نشأت الدولة العربية القرشية كان توجه جيوشها نحو الشرق متوقعاً..

وفي عام 705م زمن الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان وصلت الجيوش الأموية الى بلخ في أفغان ستان 

استمرت السيطرة على هذه البلاد في عصر الدولة العباسية تحت إمرة السامانيين التابعين للعباسيين. 

اختار العباسيون الاعتماد على الواردات المالية التجارية القادمة من الشرق الآسيوي بل إنهم نقلوا عاصمتهم من دمشق إلى بغداد ليكونوا أقرب إلى هذه الجهة واعتمدوا على الفرس والأتراك لإدارة دولتهم.

استطاع العثمانيون وهم من قبيلة قايين خان إحدى قبائل الأوغوز الأفغانية التي كانت تستوطن بلخ ( جذور آل عثمان أفغانية ) تأسيس علاقات تجارية طيبة مع القبائل الأوزبكية التي سيطرت بعدها على أفغان ستان واستطاعوا تأمين خطوط تجارية مفتوحة عبر تلك البلاد.

ما أن أسس الصفويون دولتهم حتى قام الشاه اسماعيل الأول الصفوي عام 1510م بالقضاء على الدولة الأوزبكية حليفة الاتراك العثمانيين، وبدأت المحاولات الفارسية التاريخية للسيطرة على تلك البلاد.

مع بداية القرن التاسع عشر احتدم الصراع بين بريطانيا وروسيا على الأراضي الأفغانية بعدما اعتبر البريطانيون أن بوابة الهند جوهرة التاج البريطاني تمر عبر أفغان ستان. واستمر هذا الصراع الدموي حتى يومنا هذا.

الخلاصة: أفغان ستان مفتاح رئيسي تاريخي بالنسبة للفرس والأتراك والروس وطبعاً بريطانيا والولايات المتحدة. 

ولا يمكن فهم ما يجري عليها حالياً دون التأمل بالبعد التاريخي الاقتصادي المرتبط بعلاقة مجمل هذه الدول مع الصين.

شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  مدونة المحامي علاء السيد

01-08-2022 182 مشاهدة
السلطان عبد الحميد هل هو شخصية إشكالية؟ قراءة في كتاب أوهام الذات المقدسة

كتب الدكتور اسماعيل مروة مقالة نقدية وقراءة لكتاب أوهام  الذات المقدسة السلطان عبد_الحميد لمؤلفه المحامي علاء السيد عبر مقالة طويلة نُشرت في جريدة الوطن  المزيد

01-08-2022 161 مشاهدة
لعنة الغاز وكازاخ ستان - المحامي علاء السيد

كازاخ ستان مبتلية مثلنا بلعنة جغرافيا طرق الغاز ، ولذلك مقدر لها ما هو مقدر لنا.أقتبس وأعيد التحرير من فصل "سوريا والغاز"  في كتاب "طريق الحرير-  قراءة معاصرة  لدور محاور التجارة الدولية في قيام وسقوط  الإمبراطوريات  المزيد

01-08-2022 157 مشاهدة
فرسان الهيكل Chevaliers du Temple - المحامي علاء السيد

من حواشي كتاب ""طريق الحرير-  قراءة معاصرة  لدور محاور التجارة الدولية في قيام وسقوط  الإمبراطوريات والدول"  المزيد

01-08-2022 158 مشاهدة
مدينة "كييف" هي العاصمة الأولى تاريخياً للروس - المحامي علاء السيد

بخصوص الأسباب التاريخية والاقتصادية لرغبة روسيا بالسيطرة على عاصمة أوكرانيا كييف جاء في كتاب "طريق الحرير-  قراءة معاصرة  لدور محاور التجارة الدولية في قيام وسقوط  الإمبراطوريات والدول"  المزيد

01-08-2022 173 مشاهدة
لماذا قرر العثمانيون دخول حلب منذ 500 سنة؟ - المحامي علاء السيد

مناسبة الذكرى السنوية لوفاة السلطان العثماني ياووز سليم الأول في التاسع من شوال عام 926 هجري/ 1520م أي منذ حوالى خمسمائة سنة وهو السلطان الذي تقدم بجيوشه العثمانية تجاه بلاد الشام ثم مصر والحجاز  المزيد

01-08-2022 88 مشاهدة
سوريا في وصية الإمبراطور الروسي بطرس الأكبر - المحامي علاء السيد

جاء في كتاب "طريق الحرير-  قراءة معاصرة  لدور محاور التجارة الدولية في قيام وسقوط  الإمبراطوريات والدول"  تحت عنوان "بطرس الأكبر وكاترينا العظمى: تأسيس الإمبراطورية الروسية" بحثا موسعاً متعلقاً بوصية بطرس الأكبر  المزيد

01-08-2022 80 مشاهدة
الثورات وخطوط الغاز - المحامي علاء السيد

فيما يلي مقتطفات من كتاب "طريق الحرير-  قراءة معاصرة  لدور محاور التجارة الدولية في قيام وسقوط  الإمبراطوريات والدول"   المزيد

01-08-2022 76 مشاهدة
من مقدمة طريق الحرير المحامي علاء السيد

يتجلى دور كتاب" طريق الحرير -قراءة معاصرة لدور محاور التجارة الدولية في قيام وسقوط الإمبراطوريات والدول" الذي صدرت طبعته الأولى عام 2021م في محاولة طرح معالجة معمقة مستندة إلى وقائع تاريخية  المزيد

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة

أكثر المقالات قراءة

01-08-2022 205 مشاهدة
جذور وأسباب الأزمة الأوكرانية الحالية وقصة خط الغاز "السيل الشمالي 2" - 9 شباط 2022م

في واجهة الأحداث العالمية هذه الأيام لقاء الرئيس الأمريكي بايدن مع المستشار الألماني الجديد  أولاف شولتز يوم أول البارحة الاثنين في واشنطن لبحث الازمة الاوكرانية ولبحث أحد أهم اسباب الخلاف الأمريكي - الألماني وهو خط الغاز  المزيد

01-08-2022 182 مشاهدة
السلطان عبد الحميد هل هو شخصية إشكالية؟ قراءة في كتاب أوهام الذات المقدسة

كتب الدكتور اسماعيل مروة مقالة نقدية وقراءة لكتاب أوهام  الذات المقدسة السلطان عبد_الحميد لمؤلفه المحامي علاء السيد عبر مقالة طويلة نُشرت في جريدة الوطن  المزيد

01-08-2022 173 مشاهدة
لماذا قرر العثمانيون دخول حلب منذ 500 سنة؟ - المحامي علاء السيد

مناسبة الذكرى السنوية لوفاة السلطان العثماني ياووز سليم الأول في التاسع من شوال عام 926 هجري/ 1520م أي منذ حوالى خمسمائة سنة وهو السلطان الذي تقدم بجيوشه العثمانية تجاه بلاد الشام ثم مصر والحجاز  المزيد

01-08-2022 161 مشاهدة
لعنة الغاز وكازاخ ستان - المحامي علاء السيد

كازاخ ستان مبتلية مثلنا بلعنة جغرافيا طرق الغاز ، ولذلك مقدر لها ما هو مقدر لنا.أقتبس وأعيد التحرير من فصل "سوريا والغاز"  في كتاب "طريق الحرير-  قراءة معاصرة  لدور محاور التجارة الدولية في قيام وسقوط  الإمبراطوريات  المزيد

01-08-2022 158 مشاهدة
مدينة "كييف" هي العاصمة الأولى تاريخياً للروس - المحامي علاء السيد

بخصوص الأسباب التاريخية والاقتصادية لرغبة روسيا بالسيطرة على عاصمة أوكرانيا كييف جاء في كتاب "طريق الحرير-  قراءة معاصرة  لدور محاور التجارة الدولية في قيام وسقوط  الإمبراطوريات والدول"  المزيد

01-08-2022 157 مشاهدة
فرسان الهيكل Chevaliers du Temple - المحامي علاء السيد

من حواشي كتاب ""طريق الحرير-  قراءة معاصرة  لدور محاور التجارة الدولية في قيام وسقوط  الإمبراطوريات والدول"  المزيد