قصة حي الجميلية بحلب

28-02-2020 3277 مشاهدة

كان مدخل مدينة حلب التاريخي الرئيسي واقعا في الجهة الجنوبية الغربية وخاصة للقادمين من دمشق، يبدأ دخول المدينة من جسر الناعورة بعد اجتياز نهر قويق الذي كان يحد توسع المدينة من الغرب،

لم تكن هناك وسيلة في آخر القرن التاسع عشر لعبور النهر سوى جسر الناعورة الذي يحد منطقة "الكتاب" التي كانت تعتبر ضاحية خارج المدينة،

كانت الحاجة ماسة في نهاية القرن التاسع عشر لتوسع المدينة القديمة خارج الأسوار وعادة يكون التوسع الحداثي جهة الغرب طلباً للرياح الغربية العليلة.

كانت أغلب أراضي حي الجميلية عائدة لأراضي وقف العثمانية التي وقفها في القرن الثامن عشر عثمان باشا يكن ليعود ريعها لجامع العثمانية.

بدأت السلطنة العثمانية ببناء المكتب الاعدادي الملكي ( مدرسة المأمون) في المنطقة الحديثة التي سيطلق عليها لاحقا اسم الجميلية كإشعار باطلاق حي جديد في تلك المنطقة، خاصة بعدما قام الوالي العثماني جميل باشا ببناء قصر سكنه فيها وهو من منح هذا الحي اسمه.

بدأ بقية الموظفين العثمانيين الكبار بناء قصورهم الطابقية في تلك المنطقة أيضاً بدءا من عام 1880م.فكان منهم القائد العسكري علي محسن باشا. كما قامت بلدية حلب ببناء قصر لسكن رئيس البلدية في تلك المنطقة وهو ما سيتحول لاحقا لمدرسة معاوية.

قام الاثرياء اليهود القاطنين قديما في الاحياء اليهودية التقليدية داخل الاسوار كحي بحسيتا والبندرة والقلة بالبناء في منطقة الجميلية أيضا كآل شماع ونحماد وجداع وسيلفيرا وغيرهم، وغادروا أحياءهم اليهودية التقليدية داخل الأسوار تدريجيا.

تبعهم الاثرياء المسلمين من طبقة مالكي الأراضي من الإقطاع العثماني من سكان منطقة الفرافرة التي ضاقت بساكنيها كآل القدسي وآل اليكن، ومن سكان منطقة السويقة كآل الجابري وهم من طبقة رجال الدين المقربين من السلطنة ومالكي الاقطاعيات،

وكذلك الأمر من سكان بقية الأحياء القديمة كآل كوزم، ومن طبقة تجار الأغنام كأل حموية وغيرهم من فئات ثرية، قام جميع هؤلاء بالبناء في حي الجميلية أيضا.

استقدم هؤلاء مهندسين أجانب متأثرين بطرز العمارة الأوروبية الأحدث في ذلك الوقت لتصميم وبناء قصور صغيرة طابقية غاية في الجمال، مستفيدين من خبرة البنائين الحلبيين العريقة بالتعامل مع الحجر الحلبي.

استمر البناء في حي الجميلية جهة جسر الناعورة وخاصة على طول الطريق الرئيسي المؤدي الى ميناء اسكندرونة والذي حمل لاحقا ذات الاسم "شارع اسكندرونة" في إشارة للطريق التاريخي من مدينة حلب نحو مينائها الطبيعي الذي تم حرمانها منه.

كمابدأ بناء المشافي الحديثة حينها كمشفى القديس لويس ( مشفى فريشو) حوالي عام 1907 ، وجامع عبد الرحمن زكي باشا المدرس وه من الجوامع الضخمة في ذلك الزمن،

وسرعان ما بدأ آل المدرس بالبناء والسكن حوله أيضا كما قام صديق أفندي المدرس ببناء جامع الصديق الشهير في حي الجميلية عام 1934 وأسماه على اسمه.وتزايدت البنايات الجميلة في هذا الحي حتى الثلاثينات من القرن العشرين.

تعتبر الأبنية الحلبية التي تم هدم قسم كبير منها لأسباب تجارية في النصف الثاني من القرن العشرين هي ابنية نموذجية لدراسة جماليات فن تطور هندسة البناء بحلب.

شارك الموضوع مع اصدقائك !!

صور

فيديو

لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  مدونة المحامي علاء السيد

10-06-2021 2445 مشاهدة
قصة أبو شالة الحلبي وكرم بقعة دم الحسين

كانت من عادة الحلبيين الإقامة في الصيف في الكروم والبساتين القريبة المحيطة بمدينة حلب، وأهمها تلك الكروم التي كانت على ضفاف نهر قويق غرب المدينة والمزروعة عادة بالأاشجار المثمرة والخضار الصيفية والبقوليات، بينما كانت  المزيد

14-04-2021 1520 مشاهدة
وجدان 4 : طقوس حمام النسوان - من ذاكرة الفنان التشكيلي يوسف عقيل

يروي لنا الفنان التشكيلي الحلبي يوسف عقيل ذكريات طقوس الذهاب مع والدته الى حمام السوق في مطلع الخمسينيات من القرن العشرين.   المزيد

19-02-2021 1662 مشاهدة
حقائق الطريقة الصوفية المولوية

أسس الطريقة المولوية ابن جلال الدين الرومي وهو سلطان ولد المتوفي عام 1312 م في مدينة قونية ويلقب أحفاد جلال الدين بلقب "جلبي" بينما يلقب شيوخ المولوية بلقب "داده". اختارت هذه الطريقة موسيقى الناي ورقص السماح طريقاً  المزيد

22-01-2021 2511 مشاهدة
تاريخ مدرسة الأميركان أو معهد حلب العلمي

في عام 1860م أسس مجلس الوكلاء الأميركي للإرساليات الأجنبية وهو على المذهب المسيحي البروتستانتي في بلدة عنتاب التي كانت تابعة لولاية حلب مدرسة دينية مشيخية للبنات  المزيد

26-12-2020 2658 مشاهدة
وجدان 3 : فن العمارة بحلب - العزيزية بناية يوسف موصللي

سألت حارس الغار صديقي يوسف عقيل: هل الفن والجمال يتجلى في النحت والرسم فقط؟  قال: أم الفنون وخلاصتها "العمارة"، في العمارة يجتمع النحت والرسم والموسيقا، لتشكيل وحدة متناغمة من الجمال الثلاثي الأبعاد.  المزيد

19-12-2020 2442 مشاهدة
موت وخراب ديار ... حلب بعد الزلزال والإدارة السلطانية العثمانية للكوارث

في صيف عام 1822م ضرب حلب الزلزال الكبير الذي دمر قسما كبيرا من عمران المدينة، وقتل عدد أكبر من سكانها ، وقع الزلزال في مساء يوم  28 ذي القعدة 1237 هجري تعادل  16 آب عام 1822ميلادي  المزيد

15-12-2020 1909 مشاهدة
وفاة السيدة جيني بوخه مراش في حلب عام 2015م

بعد شتاء طويل وقبل دخول الصيف وتحرير حلب القديمة توفيت السيدة جيني بوخة مراش حفيدة جوزيف بوخه ، وهو التاجر النمساوي الذي وصل وسكن في حلب في الربع الأول من القرن التاسع عشر عام 1820م  المزيد

11-12-2020 2177 مشاهدة
وجدان 2 : سعد الله الجابري

بعد أن فهمت القليل عن جوهر فن النحت كفن مظهر لوجدانية الجمال في "وجدان1 "، عدت لفناننا الكبير يوسف عقيل - وهو حارس من حراس الغار- وسألته :  ماذا عن تمثال سعد الله الجابري ؟  المزيد

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة