وجدان 2 : سعد الله الجابري

11-12-2020 1634 مشاهدة

بعد أن فهمت القليل عن جوهر فن النحت كفن مظهر لوجدانية الجمال في " وجدان 1 "، عدت لفناننا الكبير يوسف عقيل - وهو حارس من حراس الغار- وسألته : 

ماذا عن تمثال سعد الله الجابري ؟ المنصوب في جانب متطرف من ساحة سعد الله الجابري وسط حلب.

ابتسم يوسف وقال : قل لي ماذا ترى فيه؟

اعتبرت نفسي خبيرا بعد الدرس الأول وقلت : في التمثال ملامح وقفة ارستقراطية كانت تميز قسمات سعد الله الجابري الجميلة التي يظهر فيها العرق الشركسي من جهة أمه.

قال: لنبدأ أولاً بقاعدة التمثال، لاحظ النسب الفنية المتوازنة بدقة، مع خطوطها الرشيقة، كان يمكن للفنان النحات جعلها قاعدة مربعة ولا داع لبذل كل هذا الجهد ، ولكنه كان يعمل بوجدان يأبى أن لا يتقن عمله ويترك في كل جزء منه شيء من الجمال.

قلت: من هو هذا النحات ؟ وهل ينتمي الى ذات المدرسة الفنية لجاك وردة موضوع درسنا الوجداني الأول ؟

أجابني : لم يكن لهذا النحات أي مدرسة فنية، بل انه لم يدرس الفن اطلاقا، هو الحجار الحلبي ومعلم البناء والتبليط "طه شنن".

سألت: وما هي اعماله الأخرى ؟

عاد يوسف لابتسامته وقال : ليس له إلا هذا التمثال، وبنى قبله سبيل الماء في المدخل الشرقي لحديقة السبيل وعليه منحوتة رأس الأسد وذاك السبيل ابداع معماري بحد ذاته. وهذا التمثال تم نحته في الخمسينيات ولكنه بقي حبيس الغرف المظلمة حتى تقرر نصبه في منتصف التسعينيات في هذا الجانب المتطرف من ساحة سعد الله الجابري مع أن الساحة سميت على اسم صاحب التمثال.

صمت يوسف وأحسست أن وراء هذا التمثال ومن نحته قصة، فلماذا بقي حبيسا طوال أربعين عاما؟  فهل كان هناك في الخمسينيات من مانع التمثال ومن نحته بناء على معتقدات متطرفة لا تسمح بنحت التماثيل وترفض حتى وضع الصور؟ 

تابع يوسف وكانه سمع ما يدور برأسي : في حلب الخمسينات لم يكن هناك فكر متطرف يمنع التماثيل وكنت تجد في كل بيت شعبي صورة فاطمة المغربية وهي صورة افتراضية لسيدة ذات جمال عربي وكان الرجال يتغزلون بالصورة وتعد معيارا للجمال النسائي .

عارضته قائلا : مادام النحات طه شنن كان حجارا ومن بيئة شعبية وعلى الاغلب لم يكن متعلما فلا بد أن محيطه عارض عمله هذا، وان النقلة النوعية التي قام بها هذا الحجار الحلبي الذي يؤمن محيطه بحرمانية التماثيل وانتقاله للنحت بهذا الجمال والابداع الآخاذ هو أمر يستحق البحث بحد ذاته.

اتصلت بالحاج محمود شنن ( 72 عاما ) وهو ابن النحات، كانت الساعة الثامنة صباحا ، أجابني مباشرة فاعتذرت عن اتصالي الباكر ولكنني قلت له : لابد أنك من جماعتنا جماعة أهل أول اللي بفيقو بكير. أجابني ضاحكا : بالطبع انا كذلك.

روى لي الحاج محمود قصة أبوه الحاج طه والتمثال فقال : "نحن من سكان الجلوم وورث أبي مهنة نحت الحجر وتبليطه عن والده الذي أخذه العثمانيون إلى حرب السفر برلك ولم يعد، وعندما قرر رئيس بلدية حلب المهندس مجد الدين الجابري توسعة حديقة السبيل عام 1950م طلب من والدي نحت وبناء سبيل الماء فيه فأعجب بما أنجزه، وعاد إليه طالبا نحت تمثال لقريبه الزعيم الوطني سعد الله الجابري المتوفى حديثا حينها، لم يكن طه شنن قد التقى سعد الله الجابري يوما ومن أصعب الامور على النحات أن يعطي انطباعا عن شخصية المنحوت لتمثاله من وحي خياله، تقرر أن يتم العمل في مبنى المكتبة الوطنية التي كان مديرها حينذاك الشاعر عمر أبو ريشة، قام الفنان الحلبي ألفريد بخاش برسم لوحة لوجه سعد الله الجابري وجلس طه شنن أمامها لأربعة أشهر لينجز في النهاية تمثاله من الحجر الأصفر الحلبي القاسي وعندما انتهى من عمله فوجئ بعدم منحه الجائزة المالية التي كان قد تم وعده بها وعندما نشرت صورة التمثال في الجرائد وإلى جانبه صورة النحات هاجم أفراد من حزب ديني متطرف طه شنن وأوسعوه ضربا لقيامه بالمحرمات، ومن حينها لم يعد لنحت التماثيل" .

استمع يوسف للحديث وهز رأسه قائلا : "لاحظ قسمات وجه التمثال الناطقة ولاحظ نظرة عينين سعد الله في تمثاله، من أصعب الامور جعل العيون الحجرية تنطق، ولاحظ تماهي الطربوش مع عظام الجمجمة، من المعجز قيام هذا الحجار البسيط  بنحت تمثال معبر انطلاقا من رسم مسطح، لابد أن الله منحه موهبة عظيمة".

قلت في نفسي : كم شعر هذا الحجار البسيط الأمي بوجوب اتقان عمله، وكم وضع فيه من مشاعر وجدانية،  لإظهاره تمثال يعكس الجمال الذي كان يحيط بالنحات في حواري حلب القديمة، الوجدان الجميل لا بد أن ينضح جمالا، والروح القبيحة لا بد أن تعكس القبح المحيط بها. 

وأخيرا  اسأل نفسي أين ذهب ذلك الجمال ؟ وكيف تحول قبحا في الوجدان والروح والمحيط والعمل

شارك الموضوع مع اصدقائك !!

مقالات

14-04-2021\ 730 مشاهدة
وجدان 4 : طقوس حمام النسوان - من ذاكرة الفنان التشكيلي يوسف عقيل

يروي لنا الفنان التشكيلي الحلبي يوسف عقيل ذكريات طقوس الذهاب مع والدته الى حمام السوق في مطلع الخمسينيات من القرن العشرين.   المزيد

26-12-2020\ 2103 مشاهدة
وجدان 3 : فن العمارة بحلب - العزيزية بناية يوسف موصللي

سألت حارس الغار صديقي يوسف عقيل: هل الفن والجمال يتجلى في النحت والرسم فقط؟  قال: أم الفنون وخلاصتها "العمارة"، في العمارة يجتمع النحت والرسم والموسيقا، لتشكيل وحدة متناغمة من الجمال الثلاثي الأبعاد.  المزيد

11-12-2020\ 1345 مشاهدة
وجدان 1 : أبو فراس الحمداني

سألت فناننا الكبير يوسف عقيل : هل يمكن أن تشرح لي قليلا عن فنية هذه المنحوتات، وانا المواطن الفقير الى الثقافة الفنية .... أجاب بابتسامة يائسة : فلنبدأ بتمثال أبي فراس الحمداني ، هل تأملته ملياً ؟   المزيد

لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  مدونة المحامي علاء السيد

10-06-2021 1378 مشاهدة
قصة أبو شالة الحلبي وكرم بقعة دم الحسين

كانت من عادة الحلبيين الإقامة في الصيف في الكروم والبساتين القريبة المحيطة بمدينة حلب، وأهمها تلك الكروم التي كانت على ضفاف نهر قويق غرب المدينة والمزروعة عادة بالأاشجار المثمرة والخضار الصيفية والبقوليات، بينما كانت  المزيد

14-04-2021 730 مشاهدة
وجدان 4 : طقوس حمام النسوان - من ذاكرة الفنان التشكيلي يوسف عقيل

يروي لنا الفنان التشكيلي الحلبي يوسف عقيل ذكريات طقوس الذهاب مع والدته الى حمام السوق في مطلع الخمسينيات من القرن العشرين.   المزيد

19-02-2021 1098 مشاهدة
حقائق الطريقة الصوفية المولوية

أسس الطريقة المولوية ابن جلال الدين الرومي وهو سلطان ولد المتوفي عام 1312 م في مدينة قونية ويلقب أحفاد جلال الدين بلقب "جلبي" بينما يلقب شيوخ المولوية بلقب "داده". اختارت هذه الطريقة موسيقى الناي ورقص السماح طريقاً  المزيد

22-01-2021 1831 مشاهدة
تاريخ مدرسة الأميركان أو معهد حلب العلمي

في عام 1860م أسس مجلس الوكلاء الأميركي للإرساليات الأجنبية وهو على المذهب المسيحي البروتستانتي في بلدة عنتاب التي كانت تابعة لولاية حلب مدرسة دينية مشيخية للبنات  المزيد

26-12-2020 2103 مشاهدة
وجدان 3 : فن العمارة بحلب - العزيزية بناية يوسف موصللي

سألت حارس الغار صديقي يوسف عقيل: هل الفن والجمال يتجلى في النحت والرسم فقط؟  قال: أم الفنون وخلاصتها "العمارة"، في العمارة يجتمع النحت والرسم والموسيقا، لتشكيل وحدة متناغمة من الجمال الثلاثي الأبعاد.  المزيد

19-12-2020 1911 مشاهدة
موت وخراب ديار ... حلب بعد الزلزال والإدارة السلطانية العثمانية للكوارث

في صيف عام 1822م ضرب حلب الزلزال الكبير الذي دمر قسما كبيرا من عمران المدينة، وقتل عدد أكبر من سكانها ، وقع الزلزال في مساء يوم  28 ذي القعدة 1237 هجري تعادل  16 آب عام 1822ميلادي  المزيد

15-12-2020 1412 مشاهدة
وفاة السيدة جيني بوخه مراش في حلب عام 2015م

بعد شتاء طويل وقبل دخول الصيف وتحرير حلب القديمة توفيت السيدة جيني بوخة مراش حفيدة جوزيف بوخه ، وهو التاجر النمساوي الذي وصل وسكن في حلب في الربع الأول من القرن التاسع عشر عام 1820م  المزيد

11-12-2020 1345 مشاهدة
وجدان 1 : أبو فراس الحمداني

سألت فناننا الكبير يوسف عقيل : هل يمكن أن تشرح لي قليلا عن فنية هذه المنحوتات، وانا المواطن الفقير الى الثقافة الفنية .... أجاب بابتسامة يائسة : فلنبدأ بتمثال أبي فراس الحمداني ، هل تأملته ملياً ؟   المزيد

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة

أكثر المقالات قراءة

10-06-2021 1378 مشاهدة
قصة أبو شالة الحلبي وكرم بقعة دم الحسين

كانت من عادة الحلبيين الإقامة في الصيف في الكروم والبساتين القريبة المحيطة بمدينة حلب، وأهمها تلك الكروم التي كانت على ضفاف نهر قويق غرب المدينة والمزروعة عادة بالأاشجار المثمرة والخضار الصيفية والبقوليات، بينما كانت  المزيد