وجدان 1 : أبو فراس الحمداني

11-12-2020 1344 مشاهدة

سألت فناننا الكبير يوسف عقيل : 

هل يمكن أن تشرح لي قليلا عن فنية هذه المنحوتات، وانا المواطن الفقير الى الثقافة الفنية ....

أجاب بابتسامة يائسة : فلنبدأ بتمثال أبي فراس الحمداني ، هل تأملته ملياً ؟ 

قلت : لا والله لم أراه بعين الفاحص اطلاقا، بل اعتبره جزءاً من مدخل الحديقة العامة التي تظهره صورها السياحية كمعلم ثابت، هو جزء من كل، ولا يركز عليه أحد كمعلم فني مستقل بذاته.

اقتربنا ونظرنا ....

قال يوسف : بماذا تشعر وانت تراه عن قرب؟

قلت : اشعر به ينطق فحولة وفروسية ووقارا، وصاحب التمثال ينظر بوجه يكاد ينطق .

قال لي : هو وجه فارس مليء بالرجولة، ولكن في ذات الوقت لديه النظرة الحالمة للشاعر.  

في أحد جنبيه سيف، وفي اليد الأخرى قصيدة شعر .

انظر الى بروز رأس السيف تحت العباءة ... 

قلت : فعلا وما الداعي لابراز هذا التفصيل الصعب !! وكان يمكن للنحات ان يسدل العباءة فلا ينتبه أحد ويسهل عليه انجاز العمل، والأغرب ان الفارس يلف العباءة على يده الاخرى، وفي اظهار ذلك جهد نحتي مضاعف، يمكن تجاوزه ...

فأجابني : لان لدى هذا النحات وجدان ...

ومن يملك وجداناً لا يمكن ان يتساهل في اتقان عمله ويهمل هذه التفاصيل ليختصر الوقت والجهد ..

حتى وصل هذا النحات لهذا المستوى من العمل الفني لا بد انه قرأ الكثير عن ابي فراس الحمداني حتى تجسمت شخصيته امامه فاستطاع اظهار تمثاله بهذا الوجه وهذه الفروسية والرومانسية معا.

لا بد أن النحات سهر الليالي أرقاً، وتقلب في فراشه قلقاً، حتى استطاع انجاز عمله هذا بوجدان نفتقده اليوم في انجاز اعمالنا. 

واضاف: رغم أن هذا العمل لا يصل لمرحلة الابداع الفني، ولكنه يصل لأعلى مراحل الوجدان والاتقان في العمل، والحرص على ابراز الجمال. 

سألني: هلا تقرأ اسم النحات ؟ 

اقتربت وبحثت على الكتابة المطموسة على اللوحة المسودة المهملة، فلم استطع تبين من بقايا الكتابة المطموسة اسم النحاتـ وخيل الي انه لا اسم له على منحوتته.

قال لي: هو النحات جاك وردة ، فقلت : لم اسمع باسمه في حياتي!!

فابتسم يوسف وقال : منذ ان غاب الوجدان ... وغاب الجمال ... لم نعد نسمع بأمثاله.

اسأل نفسي : لماذا غاب الجمال عنا؟؟؟!!

———
جاك وردة : من مواليد ماردين  التي كانت تابعة لولاية حلب عام 1913م ، سافر الى باريس عام  1930 لدراسة الفنون وخاصة فن النحت، ولكنه لضيق ذات اليد عاد الى سوريا بعدها بعامين،  شارك في أول معرض للفنانين السوريين في "متحف دمشق" في العام 1950 ،عمل مدرسا في كلية الفنون بدمشق منذ العام 1960 ،ثم عاد إلى حلب، وقام بصنع تمثال ابو فراس الحمداني من الاسمنت المدعم بالقضبان المعدنية بعد إعداد قالب خاص للتمثال،  ثم سافر الى المانيا عام 1965 ، وتوفي في باريس حوالي عام 1986.

شارك الموضوع مع اصدقائك !!

مقالات

14-04-2021\ 730 مشاهدة
وجدان 4 : طقوس حمام النسوان - من ذاكرة الفنان التشكيلي يوسف عقيل

يروي لنا الفنان التشكيلي الحلبي يوسف عقيل ذكريات طقوس الذهاب مع والدته الى حمام السوق في مطلع الخمسينيات من القرن العشرين.   المزيد

26-12-2020\ 2103 مشاهدة
وجدان 3 : فن العمارة بحلب - العزيزية بناية يوسف موصللي

سألت حارس الغار صديقي يوسف عقيل: هل الفن والجمال يتجلى في النحت والرسم فقط؟  قال: أم الفنون وخلاصتها "العمارة"، في العمارة يجتمع النحت والرسم والموسيقا، لتشكيل وحدة متناغمة من الجمال الثلاثي الأبعاد.  المزيد

11-12-2020\ 1634 مشاهدة
وجدان 2 : سعد الله الجابري

بعد أن فهمت القليل عن جوهر فن النحت كفن مظهر لوجدانية الجمال في "وجدان1 "، عدت لفناننا الكبير يوسف عقيل - وهو حارس من حراس الغار- وسألته :  ماذا عن تمثال سعد الله الجابري ؟  المزيد

لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  مدونة المحامي علاء السيد

10-06-2021 1378 مشاهدة
قصة أبو شالة الحلبي وكرم بقعة دم الحسين

كانت من عادة الحلبيين الإقامة في الصيف في الكروم والبساتين القريبة المحيطة بمدينة حلب، وأهمها تلك الكروم التي كانت على ضفاف نهر قويق غرب المدينة والمزروعة عادة بالأاشجار المثمرة والخضار الصيفية والبقوليات، بينما كانت  المزيد

14-04-2021 730 مشاهدة
وجدان 4 : طقوس حمام النسوان - من ذاكرة الفنان التشكيلي يوسف عقيل

يروي لنا الفنان التشكيلي الحلبي يوسف عقيل ذكريات طقوس الذهاب مع والدته الى حمام السوق في مطلع الخمسينيات من القرن العشرين.   المزيد

19-02-2021 1098 مشاهدة
حقائق الطريقة الصوفية المولوية

أسس الطريقة المولوية ابن جلال الدين الرومي وهو سلطان ولد المتوفي عام 1312 م في مدينة قونية ويلقب أحفاد جلال الدين بلقب "جلبي" بينما يلقب شيوخ المولوية بلقب "داده". اختارت هذه الطريقة موسيقى الناي ورقص السماح طريقاً  المزيد

22-01-2021 1831 مشاهدة
تاريخ مدرسة الأميركان أو معهد حلب العلمي

في عام 1860م أسس مجلس الوكلاء الأميركي للإرساليات الأجنبية وهو على المذهب المسيحي البروتستانتي في بلدة عنتاب التي كانت تابعة لولاية حلب مدرسة دينية مشيخية للبنات  المزيد

26-12-2020 2103 مشاهدة
وجدان 3 : فن العمارة بحلب - العزيزية بناية يوسف موصللي

سألت حارس الغار صديقي يوسف عقيل: هل الفن والجمال يتجلى في النحت والرسم فقط؟  قال: أم الفنون وخلاصتها "العمارة"، في العمارة يجتمع النحت والرسم والموسيقا، لتشكيل وحدة متناغمة من الجمال الثلاثي الأبعاد.  المزيد

19-12-2020 1911 مشاهدة
موت وخراب ديار ... حلب بعد الزلزال والإدارة السلطانية العثمانية للكوارث

في صيف عام 1822م ضرب حلب الزلزال الكبير الذي دمر قسما كبيرا من عمران المدينة، وقتل عدد أكبر من سكانها ، وقع الزلزال في مساء يوم  28 ذي القعدة 1237 هجري تعادل  16 آب عام 1822ميلادي  المزيد

15-12-2020 1412 مشاهدة
وفاة السيدة جيني بوخه مراش في حلب عام 2015م

بعد شتاء طويل وقبل دخول الصيف وتحرير حلب القديمة توفيت السيدة جيني بوخة مراش حفيدة جوزيف بوخه ، وهو التاجر النمساوي الذي وصل وسكن في حلب في الربع الأول من القرن التاسع عشر عام 1820م  المزيد

11-12-2020 1634 مشاهدة
وجدان 2 : سعد الله الجابري

بعد أن فهمت القليل عن جوهر فن النحت كفن مظهر لوجدانية الجمال في "وجدان1 "، عدت لفناننا الكبير يوسف عقيل - وهو حارس من حراس الغار- وسألته :  ماذا عن تمثال سعد الله الجابري ؟  المزيد

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة

أكثر المقالات قراءة

10-06-2021 1378 مشاهدة
قصة أبو شالة الحلبي وكرم بقعة دم الحسين

كانت من عادة الحلبيين الإقامة في الصيف في الكروم والبساتين القريبة المحيطة بمدينة حلب، وأهمها تلك الكروم التي كانت على ضفاف نهر قويق غرب المدينة والمزروعة عادة بالأاشجار المثمرة والخضار الصيفية والبقوليات، بينما كانت  المزيد