كتاب" أبو سمرا غانم أو البطل اللبناني" 1905 لمؤلفه خليل همام فائز

07-02-2020    2315 مشاهدة

يتكلم هذا الكتاب النادر عن شخصية لبنانية جدلية اشتهرت في منتصف القرن التاسع عشر باعتبارها من الشخصيات اللبنانية التي انضمت للقوات العثمانية في محاربة ابراهيم باشا المصري.

كتب عنه البعض :

أبو سمرا غانم مواليد 1820 وتوفي عام 1895فارس بطل من فوارس لبنان وأبطاله في القرن التاسع عشرمن بلدة بكاسين (جزين)، يُعَدُّ بعد يوسف بك كرم ومع يوسف آغا الشنتيري ثلاثياً أسطورياً لما أبلوه من بلاءٍ كاد أن يبلغ حدَّ الأسطورة في الدفاع عن وطنهم لبنان ضدّ الطغاة الظالمين الذين ذاق اللبنانيون منهم كل أنواع الجور والاستبداد.

غزا القائد المصريّ ابراهيم باشا، نجل محمد علي الكبير، فلسطين وسوريا ولبنان منتزعاً إياها من يد الأتراك،اخذ يفرض على اللبنانيين الذين غدوا تحت سيطرته ضرائب فادحة ويطبّق عليهم نظام السخرة محمّلاً إياهم ما لا يطاق. ثم أوعز إليه أبوه محمد علي باشا بأن يجرّد المسيحيين اللبنانيين من سلاحهم ويُلحقهم بالجيش المصريّ عنوةً. فإزاء كل هذه المساوئ والضغوط من جانبه تحالف عليه اللبنانيون جميعاً، نصارى ودروزاً، وشقّوا على حاكمهم الجديد هذا عصا الطاعة تخلُّصاً من جوره الفاحش.

فراح ابو سمرا غانم، المسيحيّ المارونيّ وهو من طبقة ملاكين زراعيين ميسورين، يحاول الواحد منهم ان يرتفع الى رتبة مقاطعجي او (اقطاعي) وبنفس الوقت ينظر الى ماضيه، اي الى ماضي جده او ابيه، الفلاح المعدم بعين الخوف لئلا يرجع الى ذلك المستوى

يجول في كل أنحاء البلاد داعياً الأهالي إلى مقاومة المصريين لإجلائهم عن بلادهم واستعادة الحكم العثماني عليها لأنهم وجدوا الأتراك أرحم من هؤلاء الغزاة.

فلبّى مئات من المتطوعين نداءه، فقادهم إلى ساحات القتال خائضاً المعارك معهم. فجُرح مراراً، ولكنَّ جراحه لم تَثْنِهِ عن الاستمرار في القتال، فكان بعد أن تلتئم يعود الى القتال، مما جعل القائد التركيّ عزَّت باشا يكل إليه قيادة جميع الجنود اللبنانيين. فحقَّق النصر وانكفأ عنه أعداؤه، إذ انتهت هذه الحرب الطويلة بهزيمة المصريين وجلائهم عن هذه البلاد متراجعين إلى ديارهم، فكافأت الدولة العليَّة أبا سمرا غانم بتعيينه شيخاً على منطقة شمال لبنان وبمنحه أموالاً وافرة.

هذا الكتاب النادر يسلط الضوء على هذه الشخصية بشكل متوازن نسبيا ويفيد في فهم دوافع اللبنانيون الاساقلالية عن الدولة العثمانية او اي دولة لاحقة ويشرح جانب من احداث عام 1860م التي وقعت بين الدروز و المسيحيين في لبنان.

للحصول على نسخة pdf من الكتاب النادر

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
الملف المرفق
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  كتب

ولد الشيخ الدكتور محمد معروف بن محمد رسول الدواليبي في حي البياضة في مدينة حلب، في 29/3/1909، في أسرة متواضعة،تلقى معروف الدواليبي التعليم الابتدائي في حلب
01-12-2021    401 مشاهدة
يقول مؤلف الكتاب فؤاد فضول وهو احد كبار الماسون العرب في كتابه "الماسونية خلاصة الحضارة الكنعانية"، في معرض دفاعه عن الماسونية،  نقلا عن جان ابي نعوم وهو ايضا من كبار الماسون
01-12-2021    834 مشاهدة
هو كتيب صغير في 17 صفحة عني الشيخ راغب الطباخ الحلبي باصداره في مطبعته العلمية بحلب عام 1344 هجرية وفيه إشارة إلى فضل العرب عن غيرهم من الاقوام .
لطلب الملف الرقمي من كتيب "القرب في فضل العرب"
22-09-2021    721 مشاهدة
في هذا الكتاب النادر يشرح الطبيب الشرعي الحلبي الدكتور توفيق عطار أصول الطب الشرعي هذا العلم الذي كان قد نشأ حديثا في النصف الاول من القرن العشرين
22-09-2021    624 مشاهدة
مؤلف الكتاب هو الشيخ محمد طاهر الكيالي رحمه الله.( العالم المحدث الفقيه اللغوي من علماء و أعلام بلاد الشام ) ( 1281 ـ 1363 هـ / 1864 ـ 1944 م )
22-09-2021    717 مشاهدة
يعتبر هذا الكتاب النادر الذي عني بنشره مؤرخ حلب الشيخ محمد راغب الطباخ في مطبعته العلمية بحلب عام 1929م من أهم الكتب التي تدل على التوجه الفكري العلمي الناشئ في حلب
22-09-2021    702 مشاهدة

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة

أكثر المقالات قراءة

01-12-2021 961 مشاهدة
صباح فخري رمز أخير لـ "الإسلام الحلبي"

بوفاة صباح فخري، رحل آخر الرموز الحية للـ "الإسلام الحلبي". على الأرجح أن هذا المصطلح لم يُستخدم بعد، خاصة مع رواج مصطلح "الإسلام الشامي" الذي يشير إلى التدين المنفتح المعتدل في بلاد الشام  المزيد