مجلد أعداد مجلة الحديث الحلبية لعام 1940م - سامي الكيالي

20-01-2021    1017 مشاهدة

تعتبر مجلة الحديث الحلبية النادرة ظاهرة مميزة في تاريخ الصحافة الأدبية والتاريخية في حلب خاصة وسوريا عامة. 

فقد انطلقت هذه المجلة في عام 1927م واستمرت بالصدور حتى عام 1959م.

استقطبت الكتاب والأدباء و الشعراء والمفكرين من أرجاء الوطن العربي ويعود الفضل في إصدارها واستمرارها للمرحوم سامي الكيالي.

لطلب الملف الرقمي بصيغة pdf  لمجلد الاعداد النادرة للسنة 14 من مجلة " الحديث"  لعام 1940م

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
مواضيع ذات صلة :
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  مجلات

تقدم لكم دار الوثائق الرقمية اليوم المجلد الرابع النادر من المجلة الاندر والاشهر "المقتطف" التي أصدرها للمرة الاولى يعقوب صروف مع رفيقه الدكتور فارس نمر في  حزيران عام 1876،
01-12-2021    149 مشاهدة
تقدم لكم دار الوثائق الرقمية اليوم المجلد الثالث النادر من المجلة الاندر والاشهر "المقتطف" التي أصدرها للمرة الاولى يعقوب صروف مع رفيقه الدكتور فارس نمر في  حزيران عام 1876،
23-07-2021    1683 مشاهدة
في حزيران من عام 1924 أسس الأب بولس قوشاقجي جريدة "الكلمة" التي استمرت بالصدور حتى آخر حزيران 1926م، وكان لها خمسة آلاف مشترك وكانت توزع في 51 مدينة في سورية ومصر والسودان وامريكا الشمالية والجنوبية ، ثم احتجبت الجريدة.
23-07-2021    1676 مشاهدة
نقدم لكم هذا المجلد النادر من أعداد مجلة الحديث الحلبية لعام 1959م , كتب الاستاذ محمد قجة تعريفا عن مجلة الحديث الحلبية جاء فيه
04-07-2021    905 مشاهدة
في حزيران من عام 1924 أسس الأب بولس قوشاقجي جريدة "الكلمة" التي استمرت بالصدور حتى آخر حزيران 1926م، وكان لها خمسة آلاف مشترك وكانت توزع في 51 مدينة في سورية ومصر والسودان وامريكا الشمالية والجنوبية ، ثم احتجبت الجريدة.
25-06-2021    846 مشاهدة
ولد جميل البحري في حيفا عام 1895م  والده هو حبيب عفارة الملقب بالبحري بسبب عمل الأسرة بالتجارة البحرية وكان والده وكيلا لأوقاف الكنيسة بحيفا
14-06-2021    1043 مشاهدة

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة

أكثر المقالات قراءة

01-12-2021 977 مشاهدة
صباح فخري رمز أخير لـ "الإسلام الحلبي"

بوفاة صباح فخري، رحل آخر الرموز الحية للـ "الإسلام الحلبي". على الأرجح أن هذا المصطلح لم يُستخدم بعد، خاصة مع رواج مصطلح "الإسلام الشامي" الذي يشير إلى التدين المنفتح المعتدل في بلاد الشام  المزيد