مهرجان راقص على مسرح قلعة حلب شارك به شابات وشبان من فرنسا ولبنان وحلب - ذاكرة النيلة - 2010

مكتبة الفيديو    1200  مشاهدة
لمشاهدة مهرجان راقص على مسرح قلعة حلب شارك به شابات وشبان من فرنسا ولبنان وحلب - ذاكرة النيلة - 2010 على اليوتيوب , انقر هنا

في يوم الثلاثاء 21 أيلول    2010 انطلقت  من قلعة حلب فعاليات مهرجان" ذاكرة النيلة " بحفل راقص ، وبجو سادته " الزرقة " ، قلعة زرقاء، و ألبسة زرقاء ، و إحياء لذاكرة تراثية .
 
وقدمت فرقة رقص ايمائية مؤلفة من عدة جنسيات عربية و أجنبية مختلفة فقرة راقصة كانت تتموج بألوان الزرقة والأبيض التي تتناغم مع الموسيقا الهادئة لتشكل نسيجاً متناسقاً من الألوان كما كانت الفكرة من المهرجان"ذاكرة النيلة" .

عندما يجتمع الفن والرقص يظهر الإبداع الفني ومن خلاله تجسد الحركات الإنسانية لتعبر عن حالة اجتماعية ولغة ثقافية سائدة، مجموعة من الراقصين من "فرنسا" و"لبنان" إضافة إلى راقصين من "حلب" اجتمعوا على مسرح قلعتها ليقدموا ثلاث لوحات راقصة جسدوا فيها مراحل عمليات التحضير لصباغة القماش بلون "النيلة" ـ نهر النيل ـ تحت عنوان "ذاكرة النيلة"

 وتحدث الفنان الفلسطيني "ناصر السومي" صاحب فكرة احياء "ذاكرة النيلة" الدافع لهذه الفكرة رؤية صورة في كتاب بعنوان (ذاكرة النيلة في العالم العربي )للكاتبة جيني بالفور بول، حيث أظهرت صبّاغاًعربيا في إحدى الصور ,عندها تسأل "السومي" خطرت بباله الفكرة , وتابع حديثه" قرأت نصاً للرحالة وارن يقول فيه "في يوم الشمس بالإمكان مشاهدة المئات من الأمتار من القماش المصبوغ باللون الأزرق وحينها اكتملت الفكرة .

 و تفاجأ الحضور بفكرة المسرح المائل الذي يتربع فوق المسرح المستوي مكتسياً بصبغة الزرقة و الأبيض بنفس الوقت الذي كان من شروط تقديم العرض .

 وجاء تنظيم مهرجان ذاكرة النيلة بتنظيم مجلس مدينة حلب من خلال مشروع مدينتنا والفنان ناصر السومي وذلك من خلال خطة مجلس المدينة التنموية و الثقافية .

شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  مكتبة الفيديو

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر الصور مشاهدة