صورة مخطوط وقفية ابي البقا صالح بن أبي السفاح بحلب 1424م

05-02-2021    1572 مشاهدة

انتشرت ظاهرة الوقف الاسلامي في القرن الأخير من العصر المملوكي في حلب وتعتبر هذه الوقفيات نموذج بحثي هام لدراسة جغرافيا وتاريخ ومجتمع " المملكة الشريفة الحلبية المحروسة" كما ورد اسم حلب في وقفية ابي البقا صالح بن أبي السفاح بحلب والتي تم إقرارها بتاريخ 827هجرية/ 1424م.

لطلب ملف رقمي بصيغة حيب لصورة مخطوطة وقفية ابي البقا صالح بن أبي السفاح بحلب

ملاحظة :
الرجاء ذكر اسم الكتاب حين مراسلتنا عن طريق الفيس بوك.
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :

مواضيع اخرى ضمن  مخطوطات مصورة

تعتبر وقفية بهرام باشا الوالي العثماني لحلب عام 1580م من أهم وأندر الوقفيات التي تعطي الباحثين الفكرة الكاملة عن الأوضاع الدينية
31-01-2021    1555 مشاهدة
عندما خرج هذا العلامة من حلب مسافراً طالباً للعلم من شيوخ فلسطين ومصر والحجاز كتب هذا المخطوط بخط يده وتضمن مقرؤاته على أشياخه في هذه البلاد وطلبه الإجازة منهم.
13-04-2020    2437 مشاهدة
في عام 1812 م قام مطران الموارنة بحلب ماري جرمانوس حوا (المتوفى عام 1827م بسنة الطاعون بحلب بسبب اصابته بالمرض خلال عنايته بالمرضى ولم يستطع احد حضور جنازته
23-03-2020    1953 مشاهدة
جعفر المستغفري الذي توفي عام ٤٣٢هجرية/١٠٤١م، ألف هذا الكتاب في الأنساب وتعتبر موضوعة المؤتلف والمختلف من المواضيع المهمة في علم النسب، بل ركنا أساسيا من أركان علم النسب، زلت فيه العديد من أقدام من كتب بعلم النسب .
18-03-2020    2404 مشاهدة
للمترجم: القس كريكور فرا الحلبي الارمني القسطنطيني تاریخ الكتابة القرن 11م من تأسیس روما الی حرب اغتیون
09-03-2020    2565 مشاهدة
الناسخ: علي بن محمد السباعي الحنفي الحمصي القادري، وهو مؤلف من 498 صفحة. سُمِّيَ بالحاوي القدسي لاحتوائه على أربعين ألف مسألة من مسائل المذهب الحنفي.
05-03-2020    1787 مشاهدة

أكثر الكتب مشاهدة

مكتبة الفيديو

أكثر المقالات قراءة

10-06-2021 1957 مشاهدة
قصة أبو شالة الحلبي وكرم بقعة دم الحسين

كانت من عادة الحلبيين الإقامة في الصيف في الكروم والبساتين القريبة المحيطة بمدينة حلب، وأهمها تلك الكروم التي كانت على ضفاف نهر قويق غرب المدينة والمزروعة عادة بالأاشجار المثمرة والخضار الصيفية والبقوليات، بينما كانت  المزيد