البحث في الموقع

أخبار حلب كما كتبها نعوم بخاش - الأجزاء الأربعة من عام 1835م حتى 1875م

 
04-08-2020 639 مشاهدة
لتحميل الكتاب مجانا : انقر هنا
حجم الملف : 469.86 MB
 
 

كتاب توثيقي يؤرخ يوميات حلبية تبدأ في الربع الأول من القرن التاسع عشر  1835م وتنتهي في مطلع الربع الأخير من ذلك القرن 1875م , كتبها الحلبي معلم الأطفال نعوم بخاش, 

كتب الاستاذ عبد الله حجار معرفا عنه وهن يومياته فقال : هو "نعمة الله" بن "إلياس" ولد بمدينة "حلب" من أسرة مسيحية حلبية، وقد كانت هذه العائلة مشهورة بصناعة تقليدية هي بخش اللؤلؤ فسميت ببخاش.كان نعوم من طائفة السريان الكاثوليك ولم يكن متزوجاً وليس له إخوة بل خمس أخوات.

تعلم "نعوم بخاش" القراءة والكتابة من الشماس "إلياس هزاز" وكان يقرأ العربية والتركية والسريانية واليونانية بينما لم يكن يجيد الفرنسية على الرغم من معاشرته لكثيرين من الأجانب المقيمين بـ"حلب"، وكان يتمتع بخط جميل وطالما كان يدعى من قبل رؤساء الطوائف الدينية وأصحاب السلطة لتخطيط نقش أو لوحة أو أبيات شعر في دورهم السكنية وكتابة الرسائل التجارية، ومن أعماله المهمة التي أنجزها في حياته كتابة الفاتحة على حبة من الأرز كان أهالي "حلب" وقاصدوها يأتونه ليروها، كما قام بنسخ مقامات "الحريري" في العام 1837م.

كما قام "بخاش" بإنشاء مكتب لتعليم القراءة والكتابة وكان ذلك في 9 تشرين الأول من العام 1827م، ولا نعرف ماذا كان عمله قبل ذلك التاريخ وقد ذكر في دفاتره بأنه عمل بالتجارة إضافة إلى التدريس، وكانت مكتبته واقعة في إحدى الدور المحيطة بساحة المطران "الياس فرحات" في حي "الجديدة" اليوم، أما داره فقد كانت مجاورة لكنيسة الأرمن الكاثوليك جهة الجنوب».

خلف "نعوم بخاش" خمسة دفاتر اطلع على أمرها الأب "فردينال توتل" وكان صبياً في العام 1896م؛ أي بعد وفاة "بخاش" بتسعة عشر عاماً، وأخذ يبحث عنها ويجمعها فبلغ عددها خمسة دفاتر محفوظة اليوم في المكتبة الشرقية لجامعة القديس "يوسف" في "بيروت"، وقد سمى دفاتره "دفاتر الجمعية" لأنه كان يكتب مذكراته أسبوعياً في كل يوم جمعة

الهدف من كتابة الدفاتر بالأصل كانت مادية حيث كان يسجل فيها مدفوعات تلاميذه كل جمعة وفي أسفل الصفحة يذيل بما تبقى من الصفحة أخباراً عن تلامذته أو أخبار المجتمع من حوله من حارة وكنيسة وسكان، وتنوعت الأخبار المكتوبة عن بيئة ذلك المجتمع وأحداثه من زواج وخطبة وأفراح وأعياد ووفيات، وصيد سمك وطيور في بساتين "حلب" على "نهر قويق"، إلى غير ذلك من الأحداث الدينية والاجتماعية والثقافية، ووقوع آفات وأمراض تضر بالصحة.

كان المعلم "نعوم بخاش" يكتب باللغة العامية الدارجة وبخط جميل وواضح وناعم، ويبدو من يومياته أنه كان ذا خصال حميدة باراً بوالديه محباً لأقاربه صادقاً ومتديناً وتقياً، يواظب على أداء واجباته الدينية، كما كان يحرص على معلوماته ودقتها فيذكر كل واردة وشاردة مهما صغرت، ومما تميزت به دفاتره هو كتابته لبعض الكلمات المعيبة بالمقلوب مثل "قرع" ويقصد به "عرق"».كان يسجل "البخاش" التاريخ في أول كل أسبوع بالميلادي حسب التقويم الغربي والشرقي والهجري ويذكر أعياد مختلف الطوائف والمذاهب الدينية، وكان معظم تلاميذه ذكوراً ومسيحيين كما كان هناك بعض الإناث إضافة للمسلمين واليهود، وظل يعلم القراءة والكتابة في مكتبه طوال 48 عاماً حتى وفاته في العام 1875م».

يمكن للباحث أو المؤرخ أن يستشف الكثير من المعلومات غير المعروفة من خلال التغلغل في تواريخ اليوميات، وكذلك التعرف إلى المعلومات والطرف التي تعطينا فكرة عن العبارات التي كانت مستعملة وعن بساطة المجتمع بهمومه وأفراحه ومأكولاته،

والأدب الشعبي في كلماته المحكية وممارسات الطب الشعبي والحصول على الوصفات من العطارين والتنفيذ من قبل الحلاقين.

إن القراءة المتأنية والدقيقة والمركزة ليوميات المعلم "نعوم بخاش" تساعدنا على استخلاص الكثير من الأخبار والحياة الاقتصادية والاجتماعية وخصوصيتها في حي "الجديدة" الحلبي العريق وما حولها ما بين 1835-1875م، وهي بحق من عيون تراثنا الشعبي الحلبي الأصيل، وهي بحاجة إلى مزيد من الدراسات التي يمكن استنباطها  بالغوص بين السطور واكتشاف مكنوناتها.

حقق اليوميات الاب يوسف قوشقجي, ونشر هذه اليوميات على أجزاء اعتبارا من عام 1985 و الجزء الرابع والأخير تم نشره عام 2006 بعد وفاة القوشقجي .

اقرأ ايضاَ : يوميات حلبي في القرن التاسع عشر

لتحميل الكتاب مجانا : انقر هنا
حجم الملف : 469.86 MB
شارك الموضوع مع اصدقائك !!
 
 
لمتابعة أحدث منشورات دار الوثائق الرقمية التاريخية على شبكات التواصل الاجتماعي :
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  التحميل المجاني

 

أكثر الكتب مشاهدة

 
 

أكثر الفيديو مشاهدة

 
 

أكثر المقالات قراءة

02-08-2020 1581 مشاهدة
عندما كان في حلب جزيرة وسط الماء

أخبرني الدكتور رياض بدرة أن جده المرحوم جرجي كسبار بالي صباغ كان يعمل بصباغة الخيوط وفي عام 1920م تم إخراج المصابغ من داخل أحياء حلب القديمة بقرار من البلدية  المزيد

15-09-2020 1534 مشاهدة
جرجي زيدان والماسونية

لم يثر رجل الجدل كما أثاره جرجي زيدان، فمنهم من اعتبره باحثاً وأديباً وصحفياً موسوعيا ومجدداً في إسلوب الطرح التاريخي، ومنهم من اعتبره مخرباً مزوراً للتاريخ عامة وللتاريخ الإسلامي خاصة  المزيد

19-08-2020 1508 مشاهدة
عندما هاجم البرلمان السوري نزار قباني 

في بدايات نزار قباني الشعرية في عام 1954 وكان حينها موظفا في السفارة السورية في لندن نشر قصيدته (خبز وحشيش وقمر) في مجلة الآداب اللبنانية , كانت القصيدة غاية في الجرأة بالنسبة لذلك الزمن ولم يكن نزار شاعرا معروفا حينها  المزيد

08-08-2020 1362 مشاهدة
ملابسات إصدار قانون تنظيم البغاء في سوريا عام 1933م - سلسلة انجازات الانتداب الفرنسي - الحلقة الأولى

تتناول هذه المقالة "المنجز" الفرنسي بتنظيم مهنة الدعارة وترخيص بيوتها و حق كل امرأة بلغت سن ال 21 أن تجعل هذه المهنة حرفة دائمة لها وتأتي هذه المقالة بمناسبة اطلاق النداءات من بعض اللبنانيين لعودة الانتداب الفرنسي على  المزيد

04-08-2020 998 مشاهدة
مقابلة مارسيل

بزمانو عام 2008 غنى مارسيل خليفة في حلب , كتبت بعد الحفلة مقالة بعنوان : "مقابلة مع مرسيل" واليوم عنّت على بالي : عندما سمعت أن مارسيل قادم إلى مدينتي … انتابني شعور غريب بالحنين إلى سنوات الدراسة الجامعية  المزيد